صدى



صدى
من   ذا   يناديني  ؟  أحس  نداء      يعتادني      فيحيلني      أصداء
خلفي    وقدامي    يزنبق    دفئه      وينرجس     اللفتات    والإغراء
فأشد    أنفاسي    وأعراقي   إلى      فمه   وأغزل   من   شذاه   رداء
من  ذا؟  ويلثمه  التساؤل  والمنى      يحفرن    عنه   الحيرة   الشقراء
والباب   يلثغ   باللقاء   وينطوي      في    صمته    يتحرق  استجداء
والسهد يلهث في الرفوف ويحتسي      أنفاسه      ويجرجر      الإعياء
فأقول  للجدران:  من؟ وتقول لي:      من؟   والكوى   تتساجل   الإيماء
وتمد    أذرعها    إلية    وتنحني      تصغي    وتجمع    ظلها   أشلاء
والليلة  الكحلى تصيخ إلى الصدى      فتحيلها       معزوفة      سمراء
وتميس  من  خلف  الثقوب كناهد      خجلى    تريد   وتحدر   الإفشاء
من  ذا  يناديني؟  ويدنو  من يدي      حتى     أهم     بلمسة    يتناءى
كيف   استسر؟   واستحيل  ترقباً      شرهاً   يداري   السهد   والإغفاء
حتى  يعود..  أكاد  أهتف  باسمه      ويريبني      فأضيع      الأسماء
من  أين  يدعوني؟  وأنبش لهفتي      عن    نبعه؟   وأفتش   الإصغاء
وأمد     أسئلة    يمني    بعضها      بعضاً  ويضحك  بعضها استهزاء
من  أين  باح؟ أمن هناك ؟ ربما:      أم    أنه    من    هًهٌنا   يتراءى
من   حيث لا  أدري وأدري  iأنه      يعتادني      فيحيلني      أصداء