من أين؟



من أين؟
من  أين تهمسين لي ؟      فتستعيد       الأهويه
من  أين؟  إنني  على      أيدي   الظنون   ألهيه
من  حيث لا أعي ولا      تدرين   أي  أحجيه؟!
وتهمسين    لي   كما      يندى اخضرار الأوديه
كما     تبوح     جنة      حبلى بأسخى الأعطيه
فيشرئب        منزلي      من  الثقوب  المصغيه
عريان  يغزل الصدى      أسرّة         وأعطيه
يمد      كله      إليك      حضنه         وأيديه
أتشعرين         أنني      ألقاك     كل    أمسيه
على   جفون   خاطر      أو    احتمال    أمنيه
يطيربي    إليك   من      هنا,    جناح   أغنيه

يناير1965م