فارس الأطياف



فارس الأطياف
كان   اسمه (يحيى)  وكان  يوافي      بيتاً    من    الميعاد    والإخلاف
وافاه     أول     مرة     كمجدف      أعطى   الضياع   قيادة  المجداف
وغداة   حيا   الباب  قطّب  لحظة      وصفا   كوجه   الوارث  المتلاف
وهفا   إلى   لقياه   أنضر  مدخل      تومي   روائحه   إلى   الأضياف
وأتاه     ثانية     فماس     أمامه      ثوب   كوشي   الموسم   الهفهاف
فكأن    كل   خميلة   ألقت   على      كتفيه     أرديه    من    الأفواف
ماذا  وراء  الثوب؟  فجر  راسب      يهوي   ويستحيي   وفجر   طاف
ورنا  إلى  الشباك  يرجو  فاختفت      وارتد    بالوعد    الجلي   الخافي
وغدا    إليه   فرق   شيء   ظنه      حسناء   ترفل   في  ثياب  زفاف
ودعا  (  حسيناً)    مرة    فأجابه      صوت   كساقية   من   الأصداف
فأشتم   أترف   ربوة   أجنت   له      ودنا   فغابت   عن   يد   القطاف
فهنا  مزار  من  طفولات الضحى      ومن   الشذى  وأصايل  الأصياف
يمضي  إليه  على  الحنين  وينثي      منه   على   فرس   من  الأطياف
هي   لم   تعده  ويرتجي  ميعادها      وسدى  ينعقد  خضرة  الصفصاف
فيرود   كالسمسار   متجر   عمها      ويشيد      بالبياع      والأصناف
ويعود  قبل  العصر  يقصد  جدها      في  البيت  يطري  حمقه ويصافي
ومضى  يصادق  عند  مدخل بابها      مقهى    وباباً    كالخفير   الجافي
وبلا     محاولة     رآها     مرة      جذلى    كحقل   الزنبق   الرفاف
كان  المساء  الغض  عند رجوعه      حقلاً     ربيعياً    ونهر    سلاف
حقاً  رآها  كالضحى  والبوح  في      نظراته      كالطائر      الخواف
خلف   الزجاج   تبرجت   وأظلها      شعر   كأهداب  الغروب  الصافي
كانت    تغني    حينذاك   وتنتقي      ثوباً   وترمي   بالقميص  الضافي
وأمام     مرآة    تعري    نصفها      وتموج   تحت   المئزر   الشفاف
لِم   لا  يناديها؟  وكيف؟  ويختفي      عنه  اسمها  ويضيع في الأوصاف
شفقية    الشفتين    كحلى    ناهد      صيفية       ثلجية      الأعطاف
وخلا  الطريق  فلم  يصخ  إلا إلى      أصدائها      وعبيرها     الهتاف
ومشى  يحدق  والذهول  الحلو في      عينيه    يبسم    كالصبى   الغافي
ويعيد    فيتهم    المنى    ويعوده      حلم   سخى   الهمس   والإرجاف
فيشيد    مملكة    ويستولي   على      أسمى  الرؤوس وأعرض الأكتاف
ويرن    مذياع    فيمسي   مطرباً      في   زحمة   التصفيق  والإرهاف
يشدو    فتحتشد   المسامر   حوله      مواجه      الأثداء      والأزداف
ويمد  خطوته  فيركض  ((عنتر))      فيى   صدره  ويكر  (عبد  مناف)
فيغير   يطعن   أو   يحوز  فلانة      وفلانة       بشريعة      الأسياف
فإذا   اسمه   أخبار   كل   مدينة      وإذا    صداه    مسامر   الأرياف
وتلين    خطوته   فيصبح   تاجراً      تكسوه     أبهة     من     الآلاف
إن    النقود   سلاح   كل   مقاتل      ما  كان  أصدق  حكمة  الأسلاف!
من كان أوضع من (مثنى) فاحتوى      مالاً   وأصبح   أشرف  الأشراف
سأفوق  من  أثروا  وتخبر  جدتي      أن   الزمان   يرق   بعد   جفاف
وتقص   أمي  كيف  كان  دعاؤها      حولي   قناديلاً   تضيء   مطافي
وانجر   يهمس  للطيوف  ويجتلي      وعداً   من   الإغداق   والإسراف
ويحول   الدنيا   بلمعة   خاطر   ٍ      قيثارة       موهوبة       العزاف
فيعد    مشروعاً    وينجز    ثانياً      كالبرق    يحمله    إلى   الأهداف
وغداً   ستخبر   كل   بنت   أمها      عنه    وتحسد    أختها    وتجافي
وتنافس   الحلوات   بنت   مزاره      فيه    وتمنحه    بلا    استعطاف
وإلى  مدى  التحليق  يرفعه  هوى      وهوى  يخوض  به مدى الإسعاف
ورنا   بلا   قصد   فخال   تحركاً      يدنو     كقطاع    من    الأجلاف
من  ذا  هناك؟ وكان يسعل حارسُ      ويقص    ثان   ٍ   فرقة   الآلاف
وأجاب   هر   هرة   فأجال   في      وجه    السكون    توسم   العراف
فاعتاده     شبح     عليه    عباءة      شعثاً   ووجه   كالضريح   العافي
واحتج   منعطف  أطارت  صمته      ونعاسه        نقالة       الإسعاف
ماذا    دنا    منه؛   توثب   غابة      من   أذرع   صخرية   الأخفاف؟
ومشى     كمتهم    تكشر    حوله      وحشية    المنفى   ووجه   النافي
وأشار    مصباح    فأنكر   وجهه      ويديه     في    إيمائه    الخطاف
ورأى  هواجسه  على  ظل الدجى      كدم   الشهيد   على   يد   السياف
وأحس     عمته    تقول    لأمه:      رجع  ابن  قلبك:  فأمني أو خافي
وهناك     أخبره     التعثر    أنه      يمضي  ويرجع  وهو  طاو  حاف

يونيو 1966م