آخر جديد



آخر جديد
مولاتي     يا     أحلى    الأحلى      عندي     لك     أخبار     عجلى
قالوا   عن   ((حورية))   امتلأت      فتناً    أغلى    ما    في   الأغلى
نهداها:        كبر       شموخهما      خداها        نظرتها        النجلا
إنى     خطرت    لبست    حقلاً      من     غزل    وانتعلت    حقلاً!
فهنا         وهناك        لمشيتها      تاريخ        يستهوي       النحلا
أملاه         يوماً         منعطف      والريح     أعادت     ما     أملى
وثريا        أجنت        وحواها      عش     فاخضوضر     واخضلا
وحكى   عن   ((مريم))   جيرتها      ميعـاداً       ولقـاء       نذلا
حتـى      عرّاهـا      أخوتـها     من    أكفان    الحسب    الأعلى
وانحلت    عن    (يحيى)    قمر      واستهوت       مطلاقاً       كهلاً
***

لكن          أأقص        لغاليتي      من     آخر     أخباري    فصلاً
إني     وحدي     والبرد    على      أنقاضي       يسقط       كالقتلى
أجتر        الطين        وأعزفه      وأغني        للريح        الثكلى

***

بالأمس     شذا     المذياع    هنا      فشممتك        أغنية        جذلى
وكزهر       الرمان      اختلجت      شفتاك       وخفتك       الخجلى
وتناغى       الطيب      كعزاف      ولدت        قيثارته       الحبلى
وكأن         لقاء         يحضننا      أرجو        فتجيدين        البذلا

***
واليوم         تقمصني        قلق      مجنون     لم     يعرف     مهلا
فتقاذفني        التجوال        كما      تستاق       العاصفة       الرملا
فعبرت        زقاقاً        مأهولاً      وزقاقاً         هرماً         منحلاً
وتراباً         ينسج         أقنعة      لوجوه      لم     تحمل     شكلاً
وطريقاً        سمحاً       أسلمني      لمضيق       يلتحف       الوحلا
وإلى      سوق      في     آخره      منعطف        ينشدني       أهلاً
وسألت       هنالك       ((فلفلة))      عن     دارك    فادعت    الجهلاً
أولا          تدرين         تلقاني      عبق     من     شرفتك     انهلاً
وهناك    جثوت    أعب   صدى      حياً      وأعيد     صدى     ولى
وإخال      الممشى      يسترخي      ويلحن       خطرتك      الكسلى
فأصيح    إلى    ما    لا   أدري      وأضم        الهرة        والطفلاً
ورآني   الباب      فمد      على      كتفي       الخضرة        والظلا
وحكى     لي     كيف     تلاقينا      في     تلك     الأمسية    الكحلى
ومتى      تأتين؟       أيخبرني؟      وتلعثم        بالخبر       الأجلى
***

والآن     رجعت    كما    تسري      في     الغاب     القافلة    العزلى
هذا      ماجدّ      ولا      أدري      ماذا        سيجد        ومايبلى

إبريل 1965م