مِن آخر الكأس



مِن آخر الكأس
نعم،  لا  انتهى  شيء،  ولا  غيره ابتدا      لمن  أشتكي؟  لا الأهل جاؤوا، ولا العِدا
تجيءُ     ملايين     القبور     كغيرها      كأن  الرَّدى  في  قبضتيها  سوى الرَّدى
لأن   الغرابات   التي   تغزل  الحصى      عيوناً،   وجوهاً،   تنسج   الحلم  أرمدا

****

أما    ههنا    قتلى   تروح   وتغتدي؟      وقتلٌ    بألفي   ركبةٍ   راح   واغتدى؟
..  ومِن  تحت  جلد الريح يأتي وينثني      ويأتي   كما   ولَّى،   وينأى   كما   بدا
إذن   ينهمي  بعض  الرصاص  بلا  يدٍ      فهل   ترتدي   سريّة   الذابح   الْمُدى؟

****

ومَن   قولب  الإعدام  في  غير  شكله؟      ترقّى،   إلى  أن  أصبحت  رجله  اليدا
وأضحى     كألوان    الأواني،    لأنهُ      تزيَّا،      بأرحام     الثواني     توحَّدا

****

أقول   لمن؟   يا  ريح  هل  تزعمينني      توهمت،   هل   أكَّدتَ   أمراً   مؤكداً؟
أعَنِّي   تُغنِّي   الريح   والرمل   لاأعي      أأنشدت؟  أم  عني  حصى الريح أنشدا؟
ويجتازني     غيمٌ،     وتأتي    روائحٌ      يهاجسنني    وحدي،   ويرجعن   شُرِّدا

****
لماذا   يسدّ   العالَم   الميت   درب  مَنْ      سيأتي؟   لأن   المهد   بالمِدفن   اقتدى
لأن    الذي    ألغى    المسافات   بينهُ      وبين    سواهُ    صيَّر    القرب   أبعدا
لأن   لغات  السوق   من   كل   عمله        تريد   (أبا جهل)  وتدعو     (محمدا)
****

فمِن   أين   يأتي   العالَم  الرابع  الذي      يموت     فدائياً،     وينمو    كمفتدى؟
ومَن   حزّ  أثداء  الليالي؟  مَن  احتذى      بقايا  عيون  الشمس؟  مَن حجَّر الندى؟
ومَن   ذا   يضجّ   الآن  في  كل  بقعةٍ؟      أنادي،  ويأتي مِن سوى صوتي الصدى
أمَسُّ   فمي،   هل   لايزال..؟  وأنثني      أشمُّ    ولا    ريحاً،    أأنفي   تجلمدا؟

****

بمليون  رجلٍ  يركض  الرعب، ينحني      يرى،    ينتقي    مِن    ريشهِ   ماتبدَّدا
ينحّى    رداءاً،    يرتدي    أعيناً   بلا      جفونِ،    يراوغن    النعاس    المسَّهدا
يميس     كستِّينيَّةٍ     تشتري    الصِّبا      فيبتاعها      كهلٌ،     وتبتاع     أمردا

****

تجيء     سراويل     المدينة    وحدها      مِن   الريح   تستجدي   عَشاءً  ومرقدا
ويدخل  بعض  السوق  أصلاب  بعضِه      وتنثال    أسرابٌ   مِن   البُوم   والحِدا

****

وتمتد    أيدٍ   تقتل   البحث   عن   يدٍ      أجابت    سؤالاً،   عن   سراجٍ   تمرَّدا
عن  النبض في ذاك الزقاق الذي التوى      وعن  حارةٍ  تهوى  (الغدير) و”مشهدا”
وعن   بيت   شِعرٍ   قيل:   قدّام   بابهِ      رصيفٌ،  يحاذي  نصف  ركنيه مسجدا
وعن   أي  جذرٍ  سوف  يصبح  كرمةٌ      وعن   أي  عودٍ  سوف  يصبحُ  مقعدا!

****

خذوا   مَن   يردَ   الجيم  سيناً،  ودبِّبوا      فم   السين   حتى  يصبح  الجيم  أدردا
وحتى   يرى   كل   النصاعات  حمرةٌ      وحتى   يحس  الأخضر  النضر  أسودا
لأن    اشتباه    اللّون   باللّون   ينتهي      إلى   غير   لونٍ،   مثل   بغضٍ  تودّدا
بطمس الضحى لايحمد الصبح مَن سرى      بمحو  السُّرى،  لا  ينظر  العَود  أحمدا

****

هنا  أحشدُ  (القطران):  من أين أقبلَتْ؟      عفاريت    كل    البيد   أدهى   وأعندا
أمدّ    لهم    (شمس   المعارف)   كلها      يصبُّون  لي  مِن  فلم  (لورنس) مسردا
أحث  “ابن  علوان”: البدار ابن يفرسٍ      وأستنفر  الشيخين  “عَمْراً”  و”أسعدا”
أصيح،    يقول    الصوت    مالاأقولُه      أصيخ  لمن،  سمعي سوى سمعه ارتدى
فأشدو    سكوتاً،    كي   أحس   بأنني      أغني   أنا،  يستغرب  الشدو  مَن  شدا
لأن    انقسام    القلب،    أنساه    قلبهُ      لأن     اتحاد    الحزن،    فيهِ    تعددا
وفي  البحث  عن  قلبي،  أضيع  بقيَّتي      وفي  البحث  عن صوتي، أضيع التنهّدا

****

أقول    لمن؟    كل   المرايا   تكسَّرت      فليست    ترى،   إلاّ   الغبار   المرمَّدا
وأصوات      ألوانِ     تطقّ     كأنها      جدارٌ    تهاوى،    فوق    ماءٍ   تجمَّدا

****

لأن   اجتماعي   ناشيءٌ   من  تجمعي      سقطت    اجتماعاً،    وابتذلت   التفردا
سدىً   في   سباق   الانهيار   تَسارُعي      سدىً  تغتلي  الأنقاض، أصغي لها سُدى
فهذا   الأسى   مِن  آخر  الكاس  يبتدي      كأن   نهايات   المدَى،   أولُ   المَدى..
لأن   سوى  الثوَّار  ثاروا،  وهل  يعي      رداءات   ذا  مَن  لايرى  ذاك  أجوَدا؟

****

هنا  أدخل  الصمت  الذي  ضجّ داخلي      أفتّش    عن    شيء،   أسمِّيه   موعدا
ألَقِّبُه       تلاًّ،       كتاباً،       حديقةً      أناديه      ميداناً،      أكنِّيه      منتدى
وأغزله      برقاً،     يراني     غمامةٌ      ويشتَمُّني     عرساً،    وأدعوه    مولدا
أعدُّ     له     لوناً،     أُلاقي     تلوُّناً      وأختار      بُنِّياً،      أُلاقي      مورَّدا

****

يحنُّ     وأهفو،    يجتديني    وأجتدي      طفور   التلاقي،   لانعي   أيَّنا   اجتدى
أعيهِ    وصولاً،    معلناً    بدء   وقتهِ      رحيلاً   قبيل   الوقت،   للوقت   غرَّدا

****

وأجثو   هنا   وحدي،   فتدخل  غرفتي      ربى  موطني،  مَن ذا هداهنّ، مَن حدا؟
ومن  أين  جئن  الآن؟  من كل أعظمي      توالدن      آحاداً،     وأقبلن     حُشُداً
بلا   موعدٍ   مِن   كل   ثقبٍ   دخلنني      بلا  مرشدٍ،  بعضي  إلى بعضه اهتدى
هناك   انتهت   كل   التواريخ   وابتدا      ضحاهُ   جبينٌ،   كان   للشمس   معبدا

****