كُليمة.. لمقبرة خزيمة



كُليمة.. لمقبرة خزيمة
في     فمي     مِن     آخر  القلب   كُليمة      كيف     أحكيها    لقلبي،    ياخُزيمة؟
انظري:    كيف    استحالت    غضّةً      بين   صدري،   وفمي،  تلك  النغيمه؟
هل     تقولين    لقلبي    عن    فمي:      (إننا    كنا    كندماني    جذيمه)   ؟
هذه      البوحة      أعيَت     أحرفي      ولساني،    وهي   في   حجم   اللُّقيمه
ظَلَّ      يُثنيها      اختناقي      بالبكا      مثلما     يجترف     الطوفان    خَيمه

*                 *                 *

كيف    أحكيها؟    تعاصت،    جذَّرت      غابة   في  القلب،  في  الأجفان  غَيمه
أصبحت      أُمّاً     لأجيال     الأسى      في   عظامي،   بعدما  كانت  “أُميمه”
كَبُرت    صارت   “زبيداً”   “شبوةٌ”      أضحت   “الحيمة”   فيها  ألف  حيمه

*                 *                 *

لفظةٌ      كالوردة      امتدت     لظىً      داخلي     زوبعةٌ،     كانت     نُسيمه
كوكبت     كل     الأسامي     والكُنى      “مسعداً” “أروى” “أبا ريّا” “نُعيمه”
إنها    أطول    مِن    صوتي،   وفي      أضلعي   أعرَقُ   مِن   أدواح  (ريمه)
فالمحيها      في     سكوتي،     ربما      أوجَزَتْ   غَور   الدجى   عينا  نُجيمه

مايو1981م
*                 *                 *