الهارب.. إلى صوته



الهارب.. إلى صوته
كان   يبكي،   وليس  يدري  لماذا؟      ويغنِّي،       ولايُحسُّ       التذاذا
وينادي:    ياذاك..   يصغي   لهذا      وهو   ذاك   الذي   ينادي،   وهذا

*               *               *

…  لايعي  من  دعا، ولا من يُلبِّي      كان   في   صوتِه،   يلاقي   ملاذا
مِن   سرايبه،   إلى   البوح  يرقى      يمتطي    صوته،   ويهمي   رذاذا

*               *               *

ينتمي،   يدخل   الشجيرات   نسغاً      وإلى      قلبهِ،      يلُّم     الجُذاذا
يقرأ  الأرض،  من  لغات المراعي      وإلى     حزنها     يُطيل    النفاذا

*               *               *

وعن  المنحنى،  عن السفح يحكي:      وسوساتٍ،   منها   الجنون  استعاذا
وإلى   أغرب   القرارات   يرنو..      ويناغي   كالطفل:   (دادا،   حباذا)

*               *               *

أي  هجس  عن  المغارات  يروي؟      قيل:   يهذي،   وقيل  عنه،  تهاذى
قيل:  أضحى  شيخ  المجانين  طرّاً      قيل: داني بدء الصبا، قيل: حاذى..
قيل:    لم    يتّخذ   لشيء   قراراً      قيل:     يبدو     تجاوز    الاتِّخاذا

*               *               *

كان يدعو الربى: “سُعاداً” “لميساً”      ويسمِّي  لحقول: “زيداً” ، “معاذا”
ويسمي    الغبار:    أطفال   بؤسٍ      زادهم،   عاصف   المتاه   انشحاذا
كان    يرضى    انتباذهُ،   ويُغنِّي،      للمنابيذ،     وهو    أقسى    انتباذا

(مارس 1983م)
*               *               *