إلى قارئي



إلى قارئي
من  القبر من حشرجات التراب      على  الجمر من مهرجان الذباب
ومن   حيث  كان  يدق  القطيع      طبول   الصلاة   أمام   الذئاب
ويهوي كما يرتمي في الصخور      قتيل   على   كتفيه..   مصاب
ومن حيث كانت كؤوس الجراح      تزغرد    بين   شفاه   الحراب
ومن حيث يحسـو حنين الربى      غبـار المنـى ونجيـع السراب
ومن  حيث يتلو السؤال السؤال      ويبتلع   الذعر   وهم   الجواب
عزفت  اصفرار الرماد العجوز      ليحمر    فيه   طفور   الشباب
وحرقت    أنفاسي    المطفئات      وأطفأتها     بالحريق    المذاب
*             *             *

أتشم   يا   قارئي   في   غناي      دخان  المغني  وشهق  الرباب؟
وتسمع    فيه    أنين   الضياع      تبعثره     عاصفات    الضباب
فإن   حروفي  اختلاج  السهول      وشوق السواقي، وحفق الهضاب
وشوق  الرحيق  بصدر  الكروم      إلى  الكأس  والثلج في كل باب
وخوف   المودع   غيب  النوى      وسهد  المنى  في انتظار الإياب
أنا   من  غزلت  انتحار  الحياة      هنا   شفقاً   من  زفير  العذاب
ولحنته      سحراً      يحتسي      رؤى  الفجر  بين ذراعي كتاب
وتنبض   فيه   عروق  السكون      ويمتد    في    ثلجه   الالتهاب
ويتقد    الشوق    في    مقلتيه      ويظمأ    في    شفتيه   العتاب

22/2/1383هـ
14/7/1963م