في طريق الفجر



في طريق الفجر
27 جمادى الآخرة سنة 1382هـ

أسفر   الفجر   فانهضي  يا  صديقه      نقتطف    سحره   ونحضن   بريقه
كم     حننا    إليه    وهو    شجونٌ      في   حنايا   الظلام   حيرى  غريقه
وتباشيره        خيالات        كأسٍ      في   شفاه   الرؤى،  ونجوى  عميقه
وظمئنا      إليه      وهو     حنين      ظامىء    يرعش   الخفوق   شهيقه
واشتياق    يقتات    أنفاسه   الحمر      ويحسو      جراحه…      وحريقه
وذهولٌ         كأنه         فيلسوفٌ      غاب   في   صمته   يناجي  الحقيقه
وطيوف        كأنها        ذكرياتٌ      تتهادى     من    العهود    السحيقه
واحتضنا     أطيافه     في    مآقينا      كما     يحضن    العشيق    العشيقه
وهو   حب   يجول   في   خاطرينا      جولة   الفكر   في  المعاني  اللدقيقه
والتقينا     نريق     دمع     المآقي      فأبت      كبرياؤنا     أن     نريقه
واحترقنا     شوقاً     إليه     وذبنا      في   كؤوس   الهوى   لحوناً  رقيقه
وانتظرناه   والدجى   يرعش  الحلم      على     هجعة     القبور     العتيقه
والسرى     وحشة    وقافلة    الس      فر    يخاف   الرفيق   فيها   رفيقه
وظلامٌ    لا    ينظر   المرء   كفي      ه    ولا    يسعد    الشقيق    شقيقه
هكذا      كان      ليلنا      فتهادى      فجرنا     الطلق     فالحياة    طليقه

*                *               *
فانظري: “يا صديقتي” رقصة الفجر      على    خضرة    الحقول    الوريقه
مهرجان    الشروق   يشدو   ويندى       قبـلاتٍ     على  شفاه  الحديقة
فانهضي نلثم    الشـروق    المغني         ونقبـل  كـؤوسه  ورحيـقه
واخطري  يا  صديقتي في طريق ال فجر    كالفجر،   كالعروس   الأنيقه
واذكرى     أننا     نعشنا     صباه وحدونا،    على    خطاه    الرشيقه
وسكبنا    في    مهده   دفء   قلبي نا    وأحلامنا    العذارى   المشوقه
نحن   صغنا   أضواءه   من  هوانا وفرشنا       بالأغنيات       طريقه
وشدونا   في    دربه    كالعصاف    ير… وشدو  الغرام  فيض  السليقه
لن  نطيق  السكوت  فالصمت  للميـ ت    وتأبى    حياتنا    أن   نطيقه
*                *               *

نحن   من  نحن؟  نحن  تاريخ  فكرٍ      وبلادٍ     في    المكرمات    عريقه
سبقت    وهمها    إلى    كل   مجدٍ      وانتهت    منه   قبل   بدء   الخليقه
فابسمي:   عاد   فجرنا   وهو   يتلو      للعصافير     من     دمانا     وثيقه