راهب الفن



راهب الفن
ساهر   الجرح  لم  ينم      كيف  يغفو على الضرم
مؤلم      كلما      بكى      سخر   الجرح   وابتسم
لاتسل      عنه     إنه      ضاع  في  زحمة الظلم
شاعر    يعزف   الشقا      ويغني    الدجا   الأصم
حار   في   الحب  قلبه      حيرة  الصمت في القمم
راهب    الفن    صدره      للصبابات        مزدحم
كلما      كتم     الهوى      فضح    الفن   ما   كتم
كلما      صان     سره      ضج في الصدر واحتدم
لم  يطق  حشمة الجوى      من رأى الشاعر احتشم؟
لاتسل   ما   شدا   ولا      كيف غنى الهوى؟ وكم؟
شاعر    ذاب    صمته      في  كئوس  الهوى  نغم
وسقاه     الحنين    من      كأسه     خمرة    العدم
إن     تاريخ     عمره      قصة    الحب    والألم
كلما     ارتاد     مرتعاً      للهوى    عاد    بالندم.