كلمة كل نهار



كلمة كل نهار

كيف  اشرأب (ظفار) وانتحى (صبر)      يوم   التقى   الشعب  والآمال  والقدر
وكيف  عاد  ل(صنعا)  العجوز  صبا      أطرى  وأشمس  في  أرجائها  السمر
وكيف  يا  (نقم ) المولود كيف همت؟      أصداؤه  الخضر  حتى  أورق الحجر
وكيف أنكرت يا (صرواح) كل صدى      حتى    تورد    في   أهدابك   الخبر
وكان   يوم   نشور   الشعب  منتظراً      وافى   كما  أنهل  في  ميعاده  المطر
أطل      فاحتضنته     كل     رابية      وبشر     الوادي     الممتد    منحدر
وسار    والفجر    في   كفيه   ألوية      ومن   جراح   الضحايا  خلفه  سحر
فهنأت     جارة     أخرى    وهنأها      جار   وزغردت   الشرفات   والجدر
وهًهُنا   غمغم   التاريخ:   أين   أنا؟      من  قائد  الزحف  سيف الله أو عمر؟
ماذا  هنا  اليوم,  يا  دنيا  ؟  هنا يمن      طفل    على    شفتيه   يبسم   الظفر
هذا   النشور   أو   الميلاد   مد  فماً      إلى    الأعالي    فدلى   نهده   القمر
مضى   وكل   طريق   تحت  موكبه      شدو    وكل    حصاة    حوله   وتر

***

وذات   يوم  ربيعي  الضحى  نبحت      (صنوان)   عاصفة   تعوي   وتنفجر
من  ذا  أهاج  رماد  الأمس فاشتعلت      في   أعين   الريح  من  ذراته  شرر
أهذه   الحرب  يا  تاريخ  كيف  ترى      من خلف (جنات عدن) أو مات (سقر)
ومر      عام     جحيمي     روائحه      دم     بحشرجة     البترول    متزر
ودب   ثان   ٍ   خريفي   المدى  قلق      يفني   ويفني   ويحيا   وهو   ينتحر
وطال   كالسهد  حتى  أنهد  في  دمه      تثاءبت    من   بقايا   وجهه   الحفر
وغاب   خلف  الشظايا  فابتدت  سنة      تعبئ     النار     ثدييها     وتعتصر
فأجهد     الموت    شدقية    وقبضة      حتى    تجلمد   في   أنيابه   الضجر
وقال    كل    نهار:   لن   تنال   يد      من  ثورة  مات  في  ميلادها  الخطر

سبتمبر                       1967م
**              **             **