لا اكتراث



لا اكتراث
رويه   أو  حطمي  في  كفه  القدحا      فلم   يعد   ينتشي  أو  يطعم  الترحا
لا  لم  يحس  ارتواء  أو  يجد  ظمأ      أو   يبتهج  إن  غدت  أحلامه  منحا
سدى   تمنين   من   ماتت   رغائبه      من   طول   ما   اغتبق  واصطبحا
فعاد   لا   يرتجي  ظلاً  ولا  شجراً      ولا   يراقب   وعداً   جد  أو  مزحا
إذا  اشتهى  اقتات  شلوا  من  تذكره      وامتص ما خط في رمل الهوى ومحا
كالطيف   يحيا  بلا  شوق  ولا  حلم      ولا  انتظار  رجاء  ضن  أو  سمحا
ينقر    السهد    عن   ميعاد   أغنية      كطائر   جائع   عن   سربه   نزحا
وينزوي   كضريح   يستعد   صدى      يبكي  ويهزج  (لا  حزناً ولا فرحاً )
لا  تسألي:  لم  يعد  من تعرفين هنا      ولّى   وخلف   من   انقاضه   شبحا
آسي    بقاياه    أو    شظي   بقيته      للريح  لم  يدر  من آسى ومن جرحا

سبتمبر سنة 1965م