حماقة وسلام



حماقة وسلام
ماذا  ترى؟  وهنا  يريد,  وطاقة  تمتص طاقة      وأفاقة   كالسكر…  أو  سكر  أمر  من  الإفاقة
جيلاً  يوثق  بين  مصرعه,  ومحياة..  العلاقة      ويريق آلاف الكؤوس, أسى على الكأس المراقة

تشتد  فيه قوى  الفتى  و  وتميع  في  دمه الرشاقة
****

جيل  التحرر  والهوى,  عبد  التفاهة  والأناقة      جيل    التفتح   والتمزق,   والحداثة   والعتاقة
حيران  يغمره  الشروق,  ولا  يرى أي ائتلاقه      ومرفه   للجوع   في  ذرات  طينته…  عراقه
غضبان  يبلع  بعضه  بعضاً,  ويفخر بالصفاقة      وسينتهي .. وجد السلاح, وليس تنقصه الحماقة
ليت   الذي   دفع  السلاح  إلية,  علمه  اللباقة      حتى  يعي  من  يستفز,  ومن يلاقي في طلاقة
حتى  يوالي  عن  هدى  يقظ, ويكره عن لياقة      من   لا  تعلمه  العداوة,  فهو  أجهل  بالصداقة

11/10/1968م