ذات الجرتين



ذات الجرتين
هنا    وهنا    مِرآتها،   أين   مرآها؟      أهذا   تجليها   على   شوق   مجلاها؟
هنالك    إيماضٌ    يحاكي    ابتسامَها      ويُدعى     محيّاهُ     رسولَ    محيّاها

*                 *                *

أياذا  المضاهي  وجهها،  أين  وجهُها؟      عرفنا المُضاهى قبل عرفان مَن ضاهى
لماذا   تزجّي   ومضها   عن   جبينها      وعن   فجرها   الريّان  تبعث  ريّاها؟
أليست   هي   المنشودة   البُغيةُ  التي      إليها   يباري   القلب   عينيه   تيّاها؟

*                 *                *

لأنفاسها    طعم    الخطورة    لاسمها      ذكورة    أنثى،    غَلْمن   القدُّ   أُنثاها
أمْدُّ     مِن    التأريخ    قامةُ    حلمها      وأغمضُ  مِن  لمح  الأساطير  مرماها
وأنضر  مِن  وهج الدماء على الحصى      تهاتُفُ    نهديها    وترقيص   مجراها

*                 *                *

هنا  عطر  مسراها،  فأين  التي سرت      أما   هذه   الأزهار   أخبار  مسراها؟
أياآس،   ياريحان، مَن  مرَّ  مِن  هنا؟      صنوبرةٌ    مثل    الهزارين    عيناها
على   ورق   الكاذي  حفيف  قميصها      طريٌّ     كأحلام     الفتاة    ونجواها
ومِلء   كؤوس   الورد   لونُ   نطاقها      أحالت – ولا تدري – غصُوناً وأمواها

*                 *                *

أصخ   يارفيقي،   إنني  أسمع  الربى      وهل  أخبرَت عيسى وأفضت إلى طه؟
سمعتُ   أبي   عن   جَدِّه:  إن  للربى      عيوناً     بأغوار    الحنايا    وأفواها

*                 *                *

أما   اغتسلَت   في  ذا  الغدير،  أُخالُهُ      يُغمغِمُ:   ما   أشذى   شذاها   وأنقاها؟
كرائحة   (العنصيف) تطوي    بإبطها      وصية   عرّافٍ   إلى  الكهف  أصباها
ونقَّش      خدَّيها      بلون      يمامةٍ      وأغصان    زيتونٍ    فأورق    خدّاها

*                 *                *

على   وجه   ذاك  السفح  منها  حكايةٌ      يقوم      يؤدِّيها،     ويعيا     فينساها
ويستلفت     التل     المحاذي    أنينُهُ      كما   يُشرك  الأوَّاهُ  في  الشجو  أوّاها

*                 *                *
وفي  بال  هذا  الروض  عنها  قصائدٌ      رواها   إليها   الطلُّ   والطِّيب  غناها
وعِشٌ  يصوصي:  ماأجَل  التي  غدت      وغصنٌ    يناجي:   ياندى   ماأُحيلاها
وتلك      أساميها    هناك      وههنا         تنادي   بلمح   اللون:   أين   مسماها
أما كان   يدعوها  (سهيل)    (سهيلة)      وتـلـبـسـها أم الـثـريـا  ثـريـها
أليس  الخزامي  والدوالي   إزارها؟        أليست  نـجوم  الصيف أحداق    مغناها
أما   هذه   الآفاق   بستان   حسنها؟        وإيـاه   كانت,  كيــف  يـبدو كإياها؟
تسائل   عنها   كل   جمرة  ومضة         متى شاهدتـها أو رأت من   رآى فاها؟!
وأي   أصيل  حين  ودع     ضمها        وأي  نـسيم  آخر   اللـيل     حـيـاها
متى قبلتها   الشمس   آخـر   قبلة         وحـنت  بيسـرها  يديـها ويـمـناهـا
وقال   تجلَّت    من   بعيد   قوامها         بـدون  دلـيـل  مـن  تأرج  مـثواها
وما   غاية   التسآل  عنها:  أمالها          فـم  فـي  تــناديه  حـقيقة   معناها؟
وماذا يرى اللاهون عنها سوى اسمها        وترقيع      طرفيها    بأطراف   ذكراها
لها خبر في   الصمت  من  ذا  ينثُّه        سوى صبحها  الذواي  وصفرة    ممساها
تعم   الثواني  أن    تقول   فتنطوي        فتبدي    الذي   تطوي   غرابة   فحواها
*                 *                *
أشار   أصيلٌ:   حيث   شعَّت  تغيَّبَت      وأبقت    لها    منها   قياساً   وأشباها
وقال  ضحىً:  لم تأتِ مِن يوم أغرَبت      لكي  تشتري  مِن  سوق  بيّاعها الجاها
وأخبر   صبحٌ:  أوغلت  في  جذورها      لتأتي  قُبيل  الصَّيف  مِن  غير  مأتاها
وقال   حشاها:   فيه  تاهت،  ووجهُها      حنيناً     إليها     تاه    فيها    ليلقاها
وماذا    أشار    السرُّ؟   قال:   يشمها      ويهمس:    ما    أدناه    منها   وأنآها
ديسمبر  1986م