أشواق



أشواق
ياريح   في   زنديك   عَرفُ  رفاقي      أين   التقيتِ   بهم،   وكيف  أُلاقي؟
مِن  أين  جئتِ  الآن؟ نثَّ غموضُها      شيئاً،     وقالت     مثلُه    أشواقي
لو   تُفصحين،  وخلتها  قالت:  غداً      أو   قهقهت   كبراً   مِن   استنطاقي

*                *               *

ووقفْتُ    أرقبها   غداً   فتراكضت      أخرى    لها    رعدٌ    بلا   إبراق
ولها     أنوفٌ    كالرُّبى    وحوافرٌ      ولها      عيونٌ      مالهنَّ      مآقِ
هل   تلك   عَمّتُها؟   تلوح   غريبةً      فلها    فمٌ    خافٍ    وشبه   تراقِ؟

*                *               *

لِمَ    لا    أسائلها،   فليس   تطلُّبي      سرّاً،     ولا     سرِّيةً     أوراقي!
ولعلها      مثلي      تُريد     أحبّةً      مِن   نوعها   وتحس   مثل   فِراقي
ولعلها      مغلولةٌ     مثلي،     ولا      أدري    لِشُغلي    باحتمال    وثاقي

*                *               *

يابَعد   نصف  الليل،  ليتك  زورقي      إِخرَس،    لماذا    لاتقول:   نياقي!
أرجوك   لاتسخر،  جرحت  بداوتي      هل  أنت  يا  ابن  الرقمتين رُواقي؟
مادمت  تعرف(برجسون)  و(مزدكاً)      لا   أنت   مِن  طُرُقي  ولا  طُرّاقي
لافُضّ  فوك، أما الصواب تقول لي:      لا   أنت  مِن  غسَقي  ولا  إغساقي
لمّا     اتهمتُك    بالتمغرب    واهماً      أوهمتني  –  ياصاح  – باستشراقي

*                *               *

ماقلت لي: أرأيت صحبي؟ مَن أرى؟      لبسَت     قرون    الكهربا    آماقي
مثلي،     بما     يدعونها    حرِّيتي      وتطوُّري    زادوا   مِن   استرقاقي

*                *               *

ياصبح    أين   رأيت   آخر   مرّةٍ      صحبي؟  طواهم  مَن طوى إشراقي
كانوا     أحبائي     أزور    بيوتَهم      فنأوا،     وفي    أجفانهم    أحداقي
صِف  ماوَهبتُ..  بكل  شيءٍ  أزمةٌ      إلآّ     النفاق..    أتستزيد    نِفاقي؟
أشْبهتَ   مَن   أبغي،   أشمُّ  بمنكبي      وإذا   نظرت   أرى   بكعبَي  ساقي
لا   أجتدي  منك  السنا،  مادام  لي      شوقٌ    فسوف   يُضيئني   إحراقي

*                *               *

يارازقي(السِّرِّ)   هل  تشكو  الظما؟      أشكو    إلى    مَن   عنده   أرزاقي
هل   أنت   ترقب  آتياً  أو  عائداً؟      ماصرتُ   جاسوساً،   أبَت  أخلاقي
أأذوق     عنقوداً؟     تناولْ،    إنما      قبل     التَّذوق     لاتُشد     بمذاقي
قل:   لاتَذُقني،   قلتَ   مالا   أنتوي      ما  المنع  مِن  حقي  ولا  استحقاقي
أحسنتَ   دور  المنع  تسقيني  دمي      وتقول:     قبِّلْني    على    إغداقي

*                *               *

يارازقي،  أتقول  لي:  ما  اسم الذي      سمّاك؟  تهوى  الغوص  في أعماقي
ركِب   النبيُّ   إلى   السماء   براقهُ      لِم   لا  أحثُّ  إلى  الجذور  براقي؟
دعني   لكم   أنسابكم،   نسَبي   إلى      إشراق     أثدائي    على    أنساقي

*                *               *

ما  اسم  الروابي تلك ياألقَ الضحى؟      مجلى    عيوني   فرحة   استنشاقي
أتلاحظ    (الكاذي)    يمدّ   عبيرَهُ      وأخالُهُ     يحكي:     دنا    مُشتاقي
ياغيمة   (المحويت)   حان  تورُّدي      لَمَحَت    وقالت:    ماابتدا   إيراقي
لي  ياضحى  (المحويت) فيكَ قصيدةٌ      أخشى   على   شفتيك   مِن  سُرَّاقي
سرقوك   حتى  أنت  ياهذا  الضحى      ومشوا،   عليهم   مئزري   ونطاقي

*                *               *

عند   (الطويلةِ)  مسمعٌ،  قل  ياأخي      عند    القصيرة   لا   أريد   زُراقي
مالي   مِن  اسمي  مايدل  ولا  أرى      وضّاعة     الأسماء    مِن    حُذَّاقي
أتريد  سمعي،  أم  فمي؟  لو  أشتكي      قالوا:   خرجتُ  اليوم  عن  أطواقي
ها   أنتِ   أرشقُ،   والَتفتُّ  مخافةً      مِن   أن   يكذِّب  حجمُها  استرشاقي

*                *               *

كتبوا    كتابكِ   يا(حبابَةُ)   فاهنئي:      قبل   الزواج   تلوا   كتاب  طلاقي
مِيلي   إلى   العرس  الذي  لاينتهي      أدركت    ماتعني،    فدع    إقلاقي
إن    تهدئي   تَنمي،   وإن   تتدفقي      فكحاجة       الطُّوفانِ      للإِغراقِ

*                *               *

مابال   ذا   التلِّ  الوقور  يفوح  لي      أيقول   نابت   عن   فمي   أعباقي
أأقول  مَن  تُدعى،  أجاب  أنا  الذي      كانت   صخوري   أدرعي  وعتاقي
يدعونني:  ظَهر  الحمار  وما اعتلَوا      ظَهري   ولا  استمع  السميع  نَهاقي
دقَّت    جُنوبي   يابن   أُمّي،   إنما      أعراقٍها    في   القعر   غير   دِقاقِ
أترى   جباهي  ذبن  مثل  الملح  أمْ      جافينني   أم   غبن   في   أعناقي؟
ياعم     لاتقنط،    ستُنبت    أرؤساً      أعلى،   وأخرجُ   مِن  مدار  محاقي

*                *               *

يا(بيت   بَوْس)أكنتَ   خدّاً  أم  فماً؟      غَفَل   المسمّي   أن   يذوق   عِناقي
قيل:   (المسمّي   كاد  يخلق)  نادراً      ما(بَوْس)      مخلوقي     ولاخلاّقي
ولِمَ   تُسفسط؟   إنني   في   مقوَلي      حرٌّ    وحرٌّ   أنت   في   استحماقي
لاأشتهي  الإِعتاق  مِن  أسر  الهوى      وأريد   مِن   غير   الهوى   إعتاقي
هَمَّتك    تسميتي    فجئت    مسائلاً      فوشى    بوجه    مهمتي    إطراقي
أمنجِّمٌ      ياأنت،     أم     بحّاثةٌ؟      تلك   الطباق   السبع   لسن  طباقي

*                *               *

أرأيت    لي    أهلاً   أقاتل   عنهمُ      وجَعَ    السكوت،    لأنَّهم   إنطاقي
هم  نفس  أهلي،  كيف  جئتَ مُعابثاً      باسمي،    فخلتك    تنتوي   إحناقي
أزهقتني       بالتسميات      وفجأةً      أخرجتني    مني    ومِن    إزهاقي
مِن  أين  جئت  وأين  تذهب؟  هكذا      أنساق     يقتاد     الحنينُ    مساقي

*                *               *

أأقول    ياشفق   الغروب   رأيتهم؟      ستجيبني       مستعطياً      إشفاقي
هاأنت    دامٍ    دون    أيّةِ    طلقةٍ      فإلى     سؤالي     ينثني    إطلاقي
أُمسائلٌ    عن    سرِّ   كل   خبيئةٍ؟      إمّا    شقيٌّ    أنت،    أو    مُتشاقِ

*                *               *

يا(تكس)  أضناني  المسير  أأمتطي؟      مامهنتي؟    أتخاف    مِن   إرهاقي
أمري  إلى  الإِسفلت أو قلَقِ الحصى      وإلى    المرور،    وأمرهِ    سَوّاقي
هذا   الطريق   مجرّحٌ   مثلي،  ولو      يشكو     لشقّت    صدره    أبواقي
لم     لا    تُعاطفُه؟    لأني    فوقَهُ      أشقى    وفوقي    رُكَّبي    وسباقي
الفوق  مثل  التَّحت،  أجري  لاأرى      مانوع     أتحاتي     وكم    أفواقي

*                *               *

أنْهيت   يا(تكس)  التَّحدث،  وابتدت      بيني     وبيني    حادثات    شقاقي
قلبي      (يمانيٌّ)      وقلبا     قلبهِ      ذيَّاك     (قُمِّيٌّ)    وذاك    (عراقي)

*                *               *

يا(باب  موسى) عم صباحاً، قل دُجىً      مَن    ذا   يُحَيِّيني   على   إملاقي؟
أي   المواسي   كنتَ   مِن   أبوابهِ؟      لا    موسويّاً    كنت   لا   إسحاقي
فمن   الذي   سمّاك؟   فُتَّاحٌ   مضوا      وأتت    فتوحٌ    أحكمت    إغلاقي
قالوا:   تزوّجَتِ   (اللُّحيَّةُ)   (معبقا)      لو    أنها   (وزِفٌ)   أتت   أسواقي
يا   صاحبي   أخفقتُ   فيما   أبتغي      وعليّ     ألا     أرتضي    إخفاقي

*                *               *

ماذا   أقولُ،  حكى   هناك   وههنا      مالا      يبوحُ     تسامرٌ     وتساقِ
ياموطنَ  الأحباب  كنتُ  وكنتَ  لي      فإذا    ذهبتَ،    فأي    شيءٍ   باقِ
في   القلب   وعدٌ  منك  كيف  أبثُّهُ      ياخوف    إحجامي   وشوق   لحاقي
وأظنُّه    أصغى   إليَّ   وقال   لي:      بعد     الغياب    تكاثرت    عُشَّاقي

*                *               *

بُشرَّتُ     أنك    قادمٌ    فتضاحكتْ      أمّي    وجارتنا،    فكن    مصداقي
لم   يبق  لي  غير  انتظارك  طالعاً      أو    نازلاً   مِن   أيّ   نجمٍ   راقِ
أو  فاجئاً  مِن  خلف  وهْم  تصوُّري      أو    بازغاً   كالقمح   مِن   أعراقي
أو  عاصفاً،  أو  سارباً،  أو  كاسحاً      كالسيل     لايثنيه     سورٌ     واقِ
أو    سابحاً،    أو    راكباً   طيّارةً      أو      ماشياً     كالعاشق     الأفّاقِ
أو   آتياً   مِن   آخر   الآتي   على      كتفيك     منه     حدائقٌ     وسواقِ
مِن     أي     ناحيةٍ    بأية    هيئةٍ      أقبِل،    وقل    بعد   الفراق   تلاقِ

عام  1988م