ذات ليلة



ذات ليلة
باتت   الريح   تلوك  النافذهْ      بعضها  من  جلد بعضٍ لائذهْ
ليس  تدري  ما  الذي يأخذها      لاترى  من  أي  شيء  آخذهْ

*            *            *

تفلذ   الأغصان  تجري  فلذاً      لاتعي    مفلوذة،    أم   فالذهْ
ترتمي    مما   بها   موقوذة      وإلى  المجهول  تسري واقذهْ
تنبري  من  ظهرها مشحوذة      وتداري    ركبتيها    شاحذهْ

*            *            *

أين   تبغي؟   علها   منبوذة      وتقوت    فاستحالت    نابذه
علها   تضني  السرى  باحثةً      في الكوى عن حانذٍ، أو حانذه
من   يؤاويها..  تنادي  وحدها      والمآوي    بالتواري   عائذه

عام 1988