ليلة



ليلة
رنت والدجى في خاطر الصمت هادىء      يطاوعه      حلم     وحلم      يناوئ
وبين    حنايا    الليل    دهر    مكفنٌ      قديم    ودهر    في    حناياه    ناشئ
رنت   والسنى  في  مقلة  الليل  متعبٌ      يئن    وفي    دور    المدينة    طافئ

*                 *                 *

فلاحت     لعينيها     خيالات    عابرٍ      يحث   الخطى   حيناً   وحيناً   يباطئ
وجالت     بعينيها     هناك    وهاهنا      فطالعها   وجهٌ   على  العشق   طارئ
وقالت:    من    الآتي؟   فأرعد   قلبه      وأخجل    عينيه    الغرام     المفاجئ
ورفت   له   من   كل   مرأى  صبابةٌ      وضج    حنين   بين   جنبيه    ظامئ
وقال:    فتىً    تاهت   سفينة   عمره      وغابت   وراء  اليأس  عنه  i iالمرافئ
يفتش   عن   سلواه   في   التيه  مثلما      يفتش  عن  أهليه  في  الطيف   لاجئ
فحارت   به  واحتار  في  الحب  مثلها      فهل  تبدأ  الشكوى؟  وهل  هو  بادئ؟

*                 *                 *

ولفهما     ظل     السكينة     والهوى      يعاند   أحيانا   أحياناً   وحيناً    يمالئ
فحدق     يستقصي    مفاتن    جسمها      كما   يتقصى   أحرف  السطر   قارئ

*                 *                 *

وقال:    فتاتي    فيك    تورق    فتنةٌ      ويختال     فجر     كالطفولة    هانئ
ويهتز    في    نهديك   موجٌ   مضرم      عميقٌ   وفي   عينيك   يحلم    شاطئ
وألفاظك      النعسا      تشع     كأنها      على     شفتيك     الحلوتين      لآلئ
وضمتهما   في   زحمة   الحب   نشوةٌ      وهوم   في   حضن  الخطيئة  i iخاطئ
فتاة    يموج   الحسن   فيها   وترتمي      عليها   الصبابات   الجياع    الظوامئ
جمالٌ      وإغراء      وروحٌ     نديةٌ      وجسمٌ     بأحضان    الغواية     دافئ