وحدة الشاعر



وحدة الشاعر

10رمضان سنة1380هـ
حلم     الآتي    وذكرى    الغابر      مسرح    الشعر   ودنيا   الشاعر
ذكريات    الأمس    تغريه   كما      يفتن    المهجور   طيف   الهاجر
والغد    المأمول    في    أشواقه      صورةٌ   من   كل   حسنٍ   باهر
صورة   كالوعد   من   أحلى  فمٍ      كابتساماتٍ      اللقاء      العاطر
وكعيني     طفلةٍ     ترنو    إلى      مقلتي    طفلٍ    كسول    الناظر
عالم    الشاعر    ذكرى    ومنىً      وحنينٌ       كالجحيم       الهادر
يقطف   الأحلام   والذكرى   كما      يقطف    العنقود   كف   العاصر
أي    ذكر؟   أي   شوقٍ   عادني      فإذا      قلبي     جناحاً     طائر
وإذا     الدنيا     بكفي    معزفٌ      ساحرٌ    في    كف   شادٍ   ماهر
تارةً     أشدو     وأصغي    تارةً      لروايات      الزمان      الساخر
فيقص    الدهر   من   دنيا   أبي      ذكراً     تخجل     وجه    الذاكر
وأنا     أحمل     ذكراه…    كما      يحمل    المظلوم   سوط   الجائر
وأغني    عز    أجدادي   الألى      فخروا    بالعجز    فخر    القادر
ومن    الأجداد؟    ما   شرعتهم؟      شرعة   الوحش   الغبي   الكاسر
ومخازيهم        تراث       خالدٌ      ورثوه     كابراً     عن     كابر
كيف   أنسى  الأمس  واليوم  ابنه      والغد    الآتي    وليد   الحاضر
وأنا    ابن   الشعر   قلبي   عالمٌ      من     حنينٍ     وحنانٍ     غامر
ترتمي    الأدهار   حولي   مثلما      يرتمي    موج    العباب   المائر
والدنا     في    عزلتي    هائمةٌ      كهوى  “ليلى” وطيف “العامري”
وحدتي  صمت  يغني  ورؤى من      عصا “موسى” وعجل “آلسامري”
من  شذوذ  الطفل  من زهو الفتى      من   أسى   الشيخ  الفقير  العاثر
من    خيالات    الشياطين   ومن      حكمة    الرسل   ودجل   الساحر
من   ضراعات   المساكين   ومن      خيلاء        المستبد       القاهر
من  هوى  التاجر  في الربح ومن      شبح    الإفلاس    حول   التاجر
من  شكاوى  عاشقٍ  يمشي  على      قلبه     نحو     حبيبٍ…    نافر
وحدتي   وحيٌ   ودنيا  من  هدىً      وضلالٍ        ويقينٍ        حائر
وحنان       وانتظارٍ       خائفٍ      ورجاءٍ        كابتسام       الغادر
وهوىً    يضحك    للطيف  كما        يضحك   الروض   لعين    الزائر
وحدتي     أرجوحةٌ    من    فكرٍ       دائراتٍ      كالشروق      الدائر
وبنات     الفن     حولي    زمرٌ       كرياحين       الربيع      الزاهر
وأنا    كالرغب    المحروم   في      موكب    الغيد    المثير    السافر
أشتهي     تلك     فتدنو    أختها     من     يدي    كالأبي    الصاغر
حلوة     تدنو     وتخفى    حلوةٌ      كالسنى    خلف   الظلام   العاكر
هذه      تعطي     ولا     أسألها      وأناجي    تلك    نجوى   الخاسر
ولعوبٌ        أجتدي       نفحتها       وهي    تأبى    وتمني   خاطري
وعدها   يبعث   ذكرى   “حاتمٍ”       ووفاها    صورة    من   “مادر”
كم    تناديني    فتغري    لوعتي       وتولي      كالحليب…     الماكر
والدجى     مقبرةٌ    تغفو    على      حلم     النعش     ونوح    القابر
قلق    الصمت    كرؤيا   مومسٍ      هجعت     بين     ذراعي  فاجر
كأماني     ظالمٍ     يرنو     إلى      مقلتيه      شبحٌ      من     ثائر
خائفٌ    يسري    وفي   أعطافه       صلف    الطاغي    وتيه   الكافر
وتضيع     الشهب    ي    موكبه       كخيالات     المريض     الساهر
ودخان     الحقد     في    أهدابه      كالخطايا   فوق   عرضٍ   عاهر
يخطر    الشيطان    فيه   وعلى       شفتيه        قهقهات       الظافر
وخفوق   الصمت   ينبي  أن  في       سره    ضوضاء   زحفٍ   طافر
والرؤى  تشتق  من  خلف  الربا       مطلع    اليوم   الهتوف   الزاخر
وتبث    الغيب    شكوى    توبةٍ       تتشهى     بسمةً     من     غافر
وأنا     وحدي     أناغي    هاتفاً       من   فم   الوحي  الشذي  الطاهر
وهدوء      الكوخ     يستفسرني      هل    أغني    للفراغ    السادر؟
قلت   إني   شاعر،   في  وحدتي       ألف   دنيا   من  طيوف  الشاعر