ابن ناقيه



ابن ناقيه
لأنَّ       له       بُغيهً       راقيَهْ      تناديه:     كن     غيثَ     إبْراقِيَهْ
لأني     لمحتُ     عذارى    مُناكَ      وريّاكَ         أوَّل         طُرَّاقِيهْ

****
فيهتف:    ياكل     شوق   الرحيل      إليها،        ولاتلتمسْ       واقِيَهْ
إليها،     ويا     نفس     لاتحفلي      بما    أنتِ    في    وصلها   لاقيَهْ
إلى    كم    أُقاوي   إليها   الحنين      !وأكتبُ       للرّيح       أوراقِيَهْ؟
****

فيعدو   على   النار،   يبدو   كمن      يُغسِّلُ      رجليه     في     ساقِيَهْ
فتستغرب    النار:    هذا   احتذى      غروري،       وهمَّ       بإغراقِيَهْ
وقال:    ادخليني    لكي    تُورقي      وتذكي        مشاريع       إبراقيَهْ
أما       الحرق،      بَدءُ      الرمادِ      فلوذي        بأفلاك        إشراقِيَهْ

*****

أأنشدُ     فجر     ربيعي     هناك      وأبكي     هنا     فَقْدَ     إحراقِيَهْ؟
لهذا     الفتى     وطَرٌ     لايشيخُ      وقلبٌ          كأيام         إغداقِيَهْ
بعينيه    ماضي   غصوني،   يُعيد      حطامي    إلى    نبض    أعراقِيَهْ

*****

أمِن    ألْفِ    ألْفٍ    هداني   إلى      صبايَ،       وأعلنَ       إطلاقِيَهْ؟
أكادُ     أَميسُ     على     ساعديه      أُراقي       عصافيريَ      الزّاقِيَهْ

*****

إليه     انتهيتُ،     ومني     ابتدا      أأشواقهُ       بعض       أشواقِيَهْ؟
أساطيرُ        تهيامه        مولدي      من    الموت،    إعجاز    انطاقيَهْ
أذا    منبتي؟    أم    إليه   انتمى؟      !وعنّي         يُغنّي         لآفاقيه

*****

تذكرته،    كان    يهوى    الرباب      وكان     اسم     بكرته    (ذاقيه)
وكان     يقولُ:     أموت     قتالاً      وقتلاً،         لتسْلَمَ        أخلاقِيَهْ

*****

يمرُّ    فيرمي    الطريقُ   السكونَ      وتحكي     الربى:    مَدَ    أعناقيهْ
وتُومي   الثريّا:   أغتصب  مَقْطَفي      سأدعوك:       أجملَ       سُرّاقيه

*****
وكان  اسمه  (العنبري)في العدين          بـ(ضوران    يكنى     (أبا حاقية)
ويدعونهُ      (الخِضْرَ)        في       ( دار سعد) فيهمس: جاوزتُ أطواقيهٍ) ْ

*****
أنا   ابن   الفقيرةِ   وابن   الغريب      مِن     الصخر    استلُّ    أرزاقيهْ
على    الأهل   أُشفقُ   مِن   ظنّهم      بمثلي،        وأعيا        بإشفاقيهْ
*****

وكانت     تُهنّي    الصبايا    التي      ستخطبها        لابنها       (ماقيَه)
ويخشينْ    أن    يكتريه    الخليجُ      فُيثري،       وتغويه      (بولاقيهْ)

*****

فحال     كروماً    وورداً    وقمحاً      وقال:        أتَّحدْتُ        بعشّاقيَهْ
تشبَّثَ      حتى     غدا     موطناً      وقال:        اتّسقتُ        بأنساقيهْ

*****
وقيل:    تشكِّلَ   في   كل   غصنٍ      وقال:     هنا     سِفْرُ    مصداقيَهْ
وقيل:     رقى     وانتقى     بغيةً      أشارت     إلى     قلبه     (ناقيَهْ)
يراهاً     ألَذَّ     اكتشاف    الحنين      وأبقى     مِن     الحكمة     الباقيَهْ
لهذا       يُعنّي      إليها      العَنا      ويُشقي       المغامرةَ       الشاقيَهْ
1990