أقاليم ذلك الجبين



أقاليم ذلك الجبين
هذا    الأوانُ   الأخطبوطْ      كوجوم     أقبية    القنوطْ
كمحنّطٍ     لأمَ     الحطامَ      وقام     ينتظر     الحنوطْ
كسفينةٍ     تجترُّ     بحراً      أبحرتْ    فيه    الشطوطْ
كولوغ    فيران    المهامه      في      أنابيب     النُّفوطْ

*****

لغموضه     وكران    في      إبطيه     آلافُ     الأُبوط
فمه       كباب      جهنمٍ      ويداه   مِن  شتى  الخيوطْ

*****

ياخابط     الفوضى    مَن      المخبطوُ  فيك مَن الخَبوطْ؟
في أيّكَ الأغلوطةُ الكبرى،      وأيُّكما             الغَلوطْ؟

*****

ياكلَّ      مغموطٍ     لماذا      أنت  بعض  قوى الغَموطْ؟
يا،  يا،  وأعيا، ما اسم مَنْ      أدعوه:    قل   ياعَظْرفوطْ
أتريدُ     (إفلاطون)    بلْ      إيماضةً    مِن    (مَنفلوط)
تروي  لك  الهمساتُ  عن      قلب (السَّيوطي) عن سَيوطْ

*****
يا      ضجّةٌ     عصريةٌ      كقتال     أعراب    وقوطْ
ذا   القحط  يُحسبُ  واحداً      وعليه    تَشْتبك    القُحوطْ
يعوي   كقول     (تنومةٍ)       ويضر    كالنسر   اللقوط
يعدو    وينزف   وَهْوَ   لا      يدري   أيخبرُ   أم   يغوطْ
*****

يمتد       حيناً      عارياً      حيناً   غريقاً  في  المُروطْ
آناً      كنوقِ     (فزارة)      آناً    كنسوةِ    قوم   لوطْ

*****

طوراً      يُحلِّق     عالياً      طوراً   على  دمه  حَطوطْ
قلْ   تارةً   رهطُ   الجراد      وتارةً     جثثُ    الرهوطْ
وبمقتضى          نزواته      يبدو   قَبوضاً   أو  بَسوطْ

*****

بيديه      يختطُّ     المدى      وبرجله   يمحو   الخطوطْ
يُدمي      بقرنيه     السَّنا      ويذيله    النَّوويْ    يسوطْ
يرقى    فَيُعدي    المرتقى      ما  فيه  مِن  طين  الهبوطْ

*****
عيناهُ   مِن   أرق   السُّهى      قدماهُ   مِن   وحَلِ  الثبوطْ
قِلقُ      الجبين      وقلبهُ      في  عشب  سرَّته  غَطوطْ
*****

يعتَمُّ     عورته     ويقتادُ      السقوط     إلى    السقوطْ
فيمرِّغ      الأمل     الذي      بعرى     تَحَوُّلهِ     منوطْ
لايستدرُّ    شجى   المرَثِّي      لا      التفاتات     الغَبوطْ
ويُعدُّ     ولاّجاً    وخرّاجاً      وحلاّلاً              ربوطْ

****

يلهو    وأوردة    الشعوب      عليه     تخفق    كالقروطْ
ويحوط    أخبثَ    مايرى      وعليه    يسطو   مايحوطْ
يحيا     بلاشرط    الحياة      كما   يموت   بلا   شروطْ