سباح الرماد



سباح الرماد
يريد  ويمضي  إلى  لا  مراد      يخوض إلى الوعد موج الرماد
ويرمي     سفينته    للحريق      وتنشد    أهدابه:   لا   ارتداد
فيقذفه        سفر        حالم      إلى  سفر من رؤى (شهرزاد)
وتجتره   من   غيوم  الصديد      بلاد  من  الطيب  في  لا بلاد
ينم   عليها   اختلاج  البروق      فتمتد  عيناه  في..  لا  امتداد
فتبصقه   الريح  من  كل  فج      وتمضغ  في  مقلتيه  .. العناد
وتسأله   :   هل   يعود  إلى      مصيف  رباه  ودفء الوهاد؟
فيسألها:    هل    له    منزل      على  شرفتيه  انتظار  المعاد؟
فتخبره   :   أن   دنياه  ريح      ودوامة   من   طيوف  السهاد
ضجيج   فراغ   يلوك  صداه      ويوهم     شدقيه    بالازدراد
ووديانه   في  ضياع  الضياع      وموعده    رحلة    (السندباد)
يغازل   خلف  امتداد  الخيال      مدى   للفتون   عليه  احتشاد
سواعده      سلم     للشموس      وأهدابه       لثريا      وساد
ذوائبه    لجج    من   رحيق      وأحضانه الخضر صيف جواد
لوافته   من   أغاني  الطيوب      وأبوابه    أذرع    من   وداد
حنون     الممرات    جدرانه      نجوم   كسالى   تدير   الرقاد

أكتوبر سنة 1963م