الحريق السَّجين



الحريق السَّجين
3/1/1383هـ
26/5/1963م
 
    هنـاك وراء الأنين      
    أنـين  iالـتـراب
    حـريقٌ iسـجـين
 
يهدهد خلف امتداد الغيوم      صــباحاً  دفــيــن
يمد      نهود     أغانيه،      يرضعن    حلم    الأنين
وتحضر بين جناحي صداه     رمــال  iالســنــين
على  وجهه  منسهاد اللـ     ـيالي    ذهولٌ    حزين
وجوعٌ    إلى   لا   مدى      حنينٌ     ينادي     حنين
*          *          *

وشوقٌ   يفتش   في  كل      طيفٍ على الجنة الضائعه
وينهض    من   عثرات      التراب    منىً   ضارعه
ويحسو   الفراغ  ويسقيه      أغنيةً              رائعه
ويستورد    الريح   أنف      اس     رغبته    الجائعه

*          *          *

ويوقد    أشلاءه   للرؤى      والصدى            العائد
ويطمع  أن يستفز ضمير      الدجى….          الحاقد
وحشرجة    الشهب   فيه      بقايا        دمٍ       جامد
ويعطي    عيون   الجليد      رؤى    الموسم    الواعد
وتعوي   الرياح   فيخفق      كالطائر            البارد
ويعيا     جناحٌ    فيسمو      على      جانحٍ     واحد

*          *          *

يدلل     فوق     انتظار      الربى     منية     كادحه
ويسقي    الحنان   قبوراً      هناك    معذبةً    صائحه
تعالج أوجاعها المعضلات      “بيس”       و”الفاتحه”
وتخشى   خيال  الشروق      فتغلق   حفرتها   النازحه