هكذا أمضي



هكذا أمضي

رجب سنة 1378هـ

سهدت    وأصباني    جميل   سهادي      فأهرقت   في   النسيان  كأس  رقادي
وسامرت   في  جفن  السهاد  سرائراً      لطافاً    كذكرى    من   عهود   وداد
ونادمت   وحي   الفن  أحسو  رحيقه      وأحسو   وقلبي  في  الجوانح  صادي
إذا  رمت  نوماً  قلقل  الشوق  مرقدي      وهزت    بنات    الذكريات   وسادي
وهازجني   من   أعين   الليل  هاتفٌ      من   السحر   في  عينيه  موج  سواد
له    شوق   مهجور،   وفتنة   هاجرٍ      وأسرار    حيٍ    في   سكون   جماد
له    تارةً    طبع   البخيل…   وتارةً      له    خلق    مطواعٍ    وطبع   جواد
تدور   عليه   الشهب   وسنى   كأنها      بقية    جمر    في    غضون   رماد

*                *                *

لك  الله يا بن الشعر كم تعصر الدجى      أغاريد    عرس   أو   نحيب   حداد
تنوح    على   الأوتار   حيناً   وتارةً      تغني     وحيناً     تشكي     وتنادي
كأنك    في    ظل   السكينة   جدولٌ      يغني     لوادٍ    أو    ينوح    لوادي
هو الشعر.. لي في الشعر دنيا حدودها      وراء    التمني    خلف    كل   بعاد
ألا   فلتضق  عني  البلاد  فلم  يضق      طموحي  وإن  ضاقت  رحاب  بلادي
ولا   ضاق   صدري   بالهموم  لأنها      بنات     فؤادٍ     فيه    ألف    فؤاد
ولا  قهرت نفسي الخطوب وكم غدت      تراوحني        أهوالها       وتغادي

*                *                *

قطعت  طريق  المجد  والصبر  وحده      رفيقي،  ومائي  في  الطريق  وزادي
ومازلت  أمشي  الدرب  والدرب  كله      مسارب     حياتٍ     وكيد    أعادي
ولي  من  ضميري ألف دنيا من المنى      وفجر   من  الذكرى  وروضة  شادي
ولي في لهيب الشوق في حيرة السرى      دليلٌ    إلى   الشأو   البعيد   وحادي
هو  الصبر  زادي  في المسير لغايتي      وإن   عدت   عنها  فهو  زاد  معادي
ولا:  لم  أعد  عن غايتي، لم أعد ولم      يكفكف    عناد    العاصفات   عنادي
فجوري   عليَّ   يا   حياة  أو  ارفقي      فلن   أنثني   عن   وجهتي  ومرادي
فإن   الرزايا   نضج   روحي   وإنها      غذاء     لتاريخي    ووري    زنادي

*                *                *

سأمضي  ولو  لاقيت  في  كل خطوةٍ      حسام   “يزيدٍ”   أو   وعيد  “زياد”
ألا   هكذا  أمضي  وأمضي  ومسلكي      رؤوس     شياطين     وشوك    قتاد
ولو   أخرت  رجلي  خطاها  قطعتها      وألقيت    في   كف   الرياح   قيادي
فلا   مهجتي   مني  إذا  راعها  الشقا      ولا   الرأس  مني  إن  حنته  عوادي
ولا  الروح  مني  إن تباكت وإن شكا      فؤادي    أساه    فهو   ليس   فؤادي
هو  العمر  ميدان الصراع وهل ترى      فتى    شق    ميداناً    بغير   جهاد؟