حقيقة حال



حقيقة حال
تسكتُ   اليلةُ   العجوزُ   وتُرغي      كانقلابٍ    ينوي   القيام   ويُلغي
أي   أمرٍ   تبغي؟   تشمُّ   أموراً      لاتراها،   ولاترى   كيف   تبغي
بعض   إنصاتها   يراوغ   بعضاً      فتناغي    حيناً،    وحيناً   تنغِّي
مِن  وراء  الوجوم  تهذي  ويبدو      أن  شيئاً  يهذي  لها وهي تُصغي

*              *              *

إيه   تلك   الكتوم   قولي   لماذا      لاتنامين؟   كيف   والنار  نَسغي
سوف  أغشى الوغى الكمِينةَ فيها      أخبريني  ياتلك،  من أين أُوغي؟
خِلتُ   أني   ولغت   فيكِ   قليلاً      فدعيني     أشمُّ     آثار    ولغي
كلُّهم   أغْلقوا   بوجهي،   خذيني      لاتقولي – كما يقولون – (فُرغي)
لاتقولي   طَفرتُ   أورمت   بغياً      لا   أرى  طافراً  ولا  مَن  يُبغّي
إمنحيني  قوىً  على السِّر، تدري      ألقُوى    تنفخ   الجبان   وتُطغى
ماتطلَّبتُ    مدفعاً    كي   تخافي      إن  توغلتُ فيكِ – مِن شرِّ نزغي

*              *              *

قد   تُلاقي   الذي   أُواريه  لدغاً      وترى   لادغي   وتسمع   لدغي
أنت  عنّي  تحسُّر  ماليس  عندي      وتُسمِّي   صفير   أُذنيكَ  مضغي
تلتظي    هذه    النجوم    بقلبي      وتراها   عِقدِي   وألوان  صَبغي
بل  وتدعو  (بنات  نعشٍ)  قذالي      و(سُهيلاً)  فمي و(كِيوان) صَدغي

*              *              *

القناديل    تطبخ   الطِّين   تحتي      ونجومي   تُجيد   سلخي  ودبغي
أضلعي    كاسها   وتِبغُ   رؤاها      والحصى  والغبار  كأسي  وتبغي

*              *              *

أين  تثوي  حقيقة  الحال،  قولي      كل    شكلٍ    زريبةٌ    لاتُثغّي؟
ماالذي   تلثغين،   هل   ذاك  ردٌّ      ياأخا   (سيبويه)   دعني   ولثغي

*              *              *

أين فارقت ياسُرى نصف ظهري      أين ضيَّعْت عَظم ساقي ورسَغي؟!
سرتُ  صمغيَّة الحشا والحواشي      والثواني  ممطوطةٌ  مثل  صَمغي

*              *              *

يا   الذين   اكتفوا   بدمغ  الليالي      ليتكم    تُحسنون   تلفيق   دمغي
هل    أنا   نابغيَّةٌ؟   ذاك   جَدّى      مَن   يُريني  نبوغه  كي  يُنَبغي!
آن   لي  أن  أعيد  صوغ  قواكم      حَسَناً   بعدما   تعيدون   صَوغي

عام  1987م