لعبة الألوان



لعبة الألوان
كان  هذا ما جرى… ماذا سيجري؟      ما الذي  ياليل؟ سل  أوجاع  فجري
إنما   أرجوك،  قل  لي  ما  اسمه؟      هل    له   رائحة   ياليل   تغري؟
لا    تشم    الآن؟   قل   ما   لونه      لعبة  الألوان، أضحت لون عصري
كيف    يبدو؟    كل    ما    ألمحه      أن    شيئاً    آتيا   يشقي   ويثري

***

أيها     العفريت،     نم     أقلقتني      إبتعد  عن  سرتي…  ماذا التجري!
أصبحت        سريتي        لافتة      فوق  وجهي،  وجداراً  فوق ظهري
كيف     أخفي     والقناديل    هنا      وعلى  ظهري، ( وكالات التحري)؟
كل    مستور    تعرى   …   إنما      سرق   الأنظار،   تزوير   التعري

***

هذه          سيارة         تدهمني      تلك  أخرى،  في يد الشيطان أمري
مت   فوراً…   كان  قبري  داخلي      غبت  فيه  لحظة،  واجتزت  قبري
ليت   شعري   يا(   ثريا) ما الذي      سوف  يأتي  بعد  هذا؟ ليت شعري
ربما      يأتي     الذي     يشعلني      ربما   يأتي   الذي   يخمد   جمري
ربما      فأجأني      ما     أشتهي      ربما   لاقيت   أزرى   بعد  مزري

***

ألثريا      آه      مثلي      تمتري      قل  لها  يا(مشتري): ماذا ستشري؟
ربما      بعت      مداري     ليلة      واشترى  يوماً  مهب  الريح  سرى

***

هذه       نظارة      ترنو      إلى      وجه  غيري،  وهي تشويني وتفري
جمرها     يقرؤني    من    داخلي      وأنا   في   خارجي  أمتص  حبري

***

ما   الذي   ياريحُ،   مثلي  لا  تعي      ما  الذي  يا برق؟ يرنو وهو يسري
ما   الذي   يا   آخر   الليل  ترى؟      ما الذي يا فجر؟ يومي: سوف تدري

***

ربما     أصبحت     شيئاً     ثانياً      تزدري  ما  كنت  قبل  الآن تطري
حسناً…   من   أسال   الآن؟   إلى      أي  أكتاف  الربى، أحمل صخري؟

1978م