للقاتلة… حبا



للقاتلة… حبا
حدي     سكيناً     حدي      عنقي   أغلى  ما  أهدي
أرجوك  احتزي  عمري      أضحى  شيئاً  لا  يجدي
يعلو    مشنوقاً،   يهوي      كرماد   النعش   الهندي
خبزي  من  كفي غيري      غيري    يبنيه    زندي
هيا،  إرمي  رأسي عني      وأريحيني   من   جلدي
ماذا   تخشين؟   اقتربي      الحسن   الوحشي  يعدي

***

كوني      حباً      قتالاً      ولتبتدئي    من    عندي
إرديني،   كي   لا  يلقى      مستهدفني    من   يردي
من  لا  يردي،  لا  يحيا      أو  تنتظرين ( المهدي)؟

***

إجتثيني    من    عرقي      يخضر    مكاني   بعدي
تورق    ذراتي    خيلاً      أقلاماً     حباً     رعدي
من   كل   حصاة  ينمو      فلاح     يزهو    جندي
من  تحت  ركامي يحبو      آتيك،    يغني    عهدي
قتلي   يبدي  من  سري      ما   أعياني   أن   أبدي

***

أقصى  ما أرجو… أفنى      كي  تنفجري  من لحدي
كي  تبتدئي،  من  منهى      حلمي   بصباك  الوردي
كي  تغلي،  تحكي ماذا؟      يشدو   لقميصي   نهدي

***

من   هذا  الجني؟  ردي      عنه      كفيك     ردي
من  هذا  يا؟ … زمار؟      يدعى  (حيكان  الرندي)
من  ألف  خريف  يندى      شوقاً،   جمراً،  يستندي
لا   يبدو   من  أي  هنا      لا   سهلياً،   لا   نجدي
من    كل   بنات   يأتي      وبكل    شذى   يستهدي
ريحي    لا   وقت   له      يشجي،   لكن   يستعدي
أشتم      جموعاً     فيه      وأراه     عوداً    فردي

***

ماذا   تبغي؟  تدري  من      أبغي،  وأعي من قصدي
أستنبي    عنها،    ينبي      – عن قربي منها- بعدي
تظما   في  قلبي،  تدني      كأسي،  تدمى  في  خدي
في  كل  عروقي تجري      وإليها    أضني   سهدي

***

ماذا   تستجدي؟   شنقي      حتى    قتلي   أستجدي؟
لا  تغضب،  إني  أحنى      تدري،  ما  أوفى وعدي
أدري  ما  تنوي،  شكراً      لا  يخفى  الوجه  الودي
ماذا  تسدي  لي؟  هدفي      أعلى، من قصر المسدي

***

قتلي     حباً     للكحلى      حَدي،    إلزِمني   حدي
كي   يحيا  فردي  جمعا      لا  يفنى..  أفنى  وحدي