هموم الشعر



هموم الشعر
لمن  الهيامُ؟  لمن تذوب هُياما؟      ولمن  تصوغ  من  البكا أنغاما
ولمن تسلسل من ضلوعك نغمه      حيرى  تناجي  الليل والأحلاما
ونشائداً  جرحى  اللحون كأنها      من  رقة  الشكوى قلوبُ يتامى
يا  شاعرً  الآلام  كمْ تدمى وكمْ      تبكي  وتحتمل  الهموم  جساما
خفف  عليك وعش بقلبك وحده      واسأل  نهاك  لم البكا وعلاما؟
واربأ  بنفسك  فهي أسمى غاية      من  أن  تذوب صبابة وغراما
كمْ  همت  بالآلام تشدو باسمها      وعلى   الأنين   تدلل   الآلاما
بلواك  يا بن الشعر فجر شاعرٌ      يهدي  إليك  الوحي   والإلهاما
وبكاك  ترنيم  الخلود إذ اشتكى      غنى   الحياة   ورقص  الأياما
في  قلبك  الهموم  ألفُ خميلة ٍِ      تلدُ   الهموم  أزاهراً  وخُزامى
جلَّت  هموم  الشعر إن دموعها      فنُ   يدير   من  الدموع  مُداما