( أروى ).. في الشام



( أروى ).. في الشام
يا  ثلا  ( يا إب)، يا ( أرحب)      يا( بنا) يا (لحج)، يا ( شرعب)
كيف    يا   أحباب   أخبركم؟      أي   أشواق   الهوى   أغلب؟
أي       أسرار       أكاشفكم؟      أي    موت   باسمكم   أنسب؟
هل  يؤدي  الصوت؟  أين أنا؟      أدمعي   أو   أحرفي   أخطب؟

***

هل     أقص    الآن    حادثة      صدقها،   من   حلمها   أكذب؟
جمرها    أندى   فما   وصدى      بعدها    من    قربها    أقرب

***

ههنا   في   (   الشام)  سائحة      إسمها  (  أروى)،  ألا أعجب؟
مثلها   تسعون   في  (  صفد)      مثلها  سبعون  في  (  المرقب)
إنما        كالبن        نكهتها      هجسها    كالمشمس   الأرغب
إنها   (   أروى)   بلا   فرس      وبلا  تاج،    سوى   المذهب
تغتلي    العشرون   في   دمها      وعلى       أهدابها       تلعب
لم    تقل    لي   أين   مولدها      أخبرتني:     نجمها    العقرب

***

تستجيد       الشعر      ملتهباً      وصباها     الأشعر     الأكتب
أنتوي    من    سحرها   هرباً      وإليها      يهرب      المهرب
أقتل      الساعات،      أرقبها      كارتقاب     العائد     المركب
يمتطيني      قبل       مقدمها      هاجس     كالطائر    الأحدب

***

مالها     زوج   ولا     غزل      زوجها    المستقبل   الأصعب
تعشق      الأحداث     تخلقها      تستطيب    الأحدث   الأرهب
ترهق       الأخبار      باحثة      عن   غد   بكر  المنى  أعزب

***

إنها   (   أروى)  وأي  شذى!      كيف   يالحن  الهوى  أطرب؟
لاسمها    من   موطني   عبق      صوتها   من   موطني  كوكب
من  شذى  (  الكاذي) روائحها      من  ضحى  (  ثقبان) بل أثقب
من   دوالي   (السر)  ضحكتها      صدرها  موج  من  ( المندب)

***

يا   يدي…  من  أين  أقطفها؟      يا   فمي…  من  أيها  أشرب؟
ههنا    أشهى،    أبض    هنا      ههنا    أسنى،    هنا    أعذب
كاهتزاز     (القات)     قامتها      بعضها   من   بعضها   أطيب

***

كيف    أحكي؟   إنها   وطني      حبها   من   خصبها   أخصب
هل   هنا   داري   ومنتزحي؟      إنني    من   غربتي،   أغرب