وحدي هنا



وحدي هنا
وحدي  هنا  يا ليل وحدي      مابين    آلامي    وسهدي
وحدي   وأموات   المنى      والذكريات  السود  عندي
وكأن     أشباح    الدٌجى      حولي     أماني    مستبد
تطوي  أحاسيسي  وتنشر      ها      وتخفيه     وتبدي
والليل     يلهوبي     كما      يهوى   التجني   والتعدي
فكأنني       في      كفه      عرض  الكريم بكف وغد
يا   ليل   لي  قلب  يحن      إلى   العُلا   بأحر   وجد
أهوى    العلا    ويردني      عجزي  وإن العجز مردي
لا اليأس يسليني عن العلـ      ـيا   ولا   الأمال  تجدي
بيني     وبين     مآربي      أقصى  النوى  وأشق بعد
ما    فات    مجدي   إنما      في   ذمة   الأيام   مجدي
وغداَ    وما   أدنى   غداَ      مني  سأوفي المجد وعدي
وألقن    التاريخ    آياتي      ويروي    الخلد    خلدي
وأشيد       مني      أمة      تهدي  إلى  العليا  وتهدي
إني    على   عهد   العلا      فلتذكر     العليا    عهدي

**        **       **