الصمت المر



الصمت المر
هاهنا    أقعت    اللغه      كالؤوس       المفرغه
كشظايا        صفيحةٍ      كالعظام       الممرغه
واستحالت  حصىً بلا      أي   دعوى   مسوغه

*         *        *

لا  استحرت  بحرقتي      لا   استجابت  لدغدغه
ساهدٌ          استفزها      وهي في الموت مولغه
يلهث   الصمت  فوقها      كالرئات        المتبغه
شهوة   البوح   داخلي      صخرةٌ   ذات   بغبغه
أو    جلودٌ    تفسخت      تحت   إرهاق   مدبغه

*         *        *

ليس في الصمت حكمةٌ      لا    البلاغات   مبلغه
فلسف الرمل يا حصى      وامنح   الريخ   أدمغه
لا  أنجلى المختبي ولا      غطت   القبح  مصبغه

(نوفمبر1982)
*         *        *