اليوم الجنين



اليوم الجنين
على  الدرب  والمرتع      يجود،        ولايدعي
يوشي   غناء  الحقول      وأنشودة       المصنع
ويعطي    حياة..   بلا      نيوب       ولامصرع
يشد   أبض  الخصور      إلى   أعطش   الأذرع
ويسخو سخاء المصيف      على  الطير  والضفدع
على  السفح  والمنحنى      على   السهل  والأرفع
أتشتم           أنفاسه      طيوف   الربى  الهجع
هناك    رؤى    مهده      نبيذية           المنبع
حمام   من   الأغنيات      على    جدول   ممرع
مرايا           هوائية      سرابية         المخدع
وغيب   وراء   القناع      ووعد     بلا     برقع
هناك   انتظار   يحسّ      خطاه     وحلم    يعي
ودفءٌ   صريع  يحن      إلى    لمسه    المبدع
وواد     يصيخ    إلى      تباشيره          اللمع
فأحلم     أن    الجنين      وليد     بلا    مرضع
فألوي   زنود   الحنان      على   خصره   الطيع
ويحبو   على  ساعدي      فأرضعه        أدمعي
وينأى،  فترنو  الكوى      يفتشن     عنه    معي
ويرتد،    حلم   مضى      ويمضي،   بلا  مرجع
وتحتشد      الأمسيات      على    العامر   البلقع
فأرجوه   أن   يشرئب      إلى    شرفة   المطلع
أمد       له      سلماً      إلى  النور من أضلعي
وأشدو          لميلاده      ويصغي   بلا   مسمع
فأبكيه     في    مقطع      وألقاه     في    مقطع

مايو1965م