المقياس



المقياس
ياذوي   التِّيجان،   ياأهلَ  الرئاسةْ      الملايين    لكم،    تَفنَى    حماسهْ
والأماني       بحماكم      تحتمي      وإليكم     تنتمي     أُمُّ     القداسهْ
وجموع    الشعب    لاقت    فيكمُ      قادة   النصر،   وأبطال   السياسهْ
كان     هذا    ماروى    إعلامُكُم      هل  ترى  هذا  الجماهيرُ المُداسهْ؟
*               *              *
جرِّبوا    في    الشعب    شعبيتَكُم      واخرجوا  يوماً  بلا  أقوى حراسهْ
إن    هذا    خير    مقياسٍ    لكم      وعليه    صحة   الدعوى   مُقاسهْ
جرِّبوا     كي     تستبينوا    مرّةً      أين حكم الشعب مِن سوق النخاسهْ؟
*               *              *

غاية     التغيير    أن    تستبدلوا      مكتباً،   أو  (ماسةً)  أخرى  بماسهْ
أن   تصافوا   مَن   يعادي  شعبكم      مثل راجي الطهر في عين النجاسهْ
أن   تبيعوا   موطناً   كي  تشترُوا      صبغةً     غربيةً    ذات    نفاسهْ

*               *              *

كم     تملَّستم،     فهل     أجْدَتكمُ      عند   (واشنطنْ)  تفانينُ  الملاسهْ؟
كيف     تحميكم     غُزاةٌ     أنتمُ      عندهم   أهوَنُ  مِن  كيس  الكُناسهْ

*               *              *

عجباً   تحكون،   مَن  يَحرقْنَ  في      كل    (ماخورٍ)   لتزوير   العناسهْ
في    السياسات    انغمستم    إنما      حوَّلتكم    طُحُلباً   أُولى   انغماسهْ
كيف    متّم    بين    ذيّاك    وذا      هل  ورثم كلب (شَوْكان) و(راسهْ)

*               *              *

إنكم     أعدى     على     أنفسكم      مِن  عِداكم،  مِن  شياطين الشراسهْ
لايقيكم   قتلُ  مَن  (شقَّ  العصا)      لا،  ولا  وصف التحدّي بالخساسهْ

*               *              *

بيدي        ألمس       ماتخشونهُ      صدّقوا  هذا  التعيس  ابن  التعاسهْ
عندكم        أجهزةٌ،        أسلحةٌ      عنده   قلبٌ،   وشيءٌ  مِن  فَراسهْ
فانبذوا     تحذيره     إن     شئتمُ      أو  أعيروا  بعضه  بعض الدراسهْ
أو     أذيبوهُ     فهذا    ما    أتى      حضرة  الأسياد  مِن  باب  الكياسهْ
جاءكم    مِن    كل   بيتٍ   تاركاً      للمداجين      أساليب     السلاسهْ

عام 1987م