وصول



وصول
بودِّي    أن    أفرَّ    الآن   منِّي      وأدخلَ   نزوةً   في  رأس  جنّي
وأسبح    فوق   ومضٍ   لايُسمّى      ولا    يلقى    الملقِّب    والمكنّي
يحنُّ   إلى   مطافٍ   غير  طافٍ      ويُومي:   يا   نجوم   إليه   حِنّي
فأُوغل  في  صميم الومض أخفى      كنسغ  الأرض  عن زمني وعنّي
*              *              *
وكالبذر    الدفين   أنثُّ   وجدي      لوجدي   لا   أنوح   ولا   أُغنّي
بكل      قرارةٍ     أنسَلُّ     دفقاً      ربيعياً     يوشيّ     أو    يُحنّي
وأفنى    كي   يغرِّدَ   كل   زاكٍ      وينقرض    الذي    يبقى   لِيُفني
أحولُ     قصيدةً     لَمّا     أقلها      وخفق   الصمت  قافيتي  ووزني
هنا،    في   لاهنا   أمتدُّ   جسراً      إلى   الوطن  الذي  فوق  التمنّي
ومِن    ماهيَّةٍ    أخرى    أُوافي      فأختار    الذي    أمحو    وأبني
وأطوي   لحد   ذاكرتي   ورائي      فلا  أهذي  بـ: كنتُ ولا كأنّي..
لأني  صرت  غير أنا، وعصري      سوى  عصري،  وفنّي  غير فنّي
أليس   حِمى   حنيني  لايُضاهى      بمقياس       التيقُّنِ      والتَّظنّي
*              *              *

له   لغةٌ   سوى  قاموس  (روما)      سوى (المُغْني) الذي ما كان يُغني
فليس     عليه     مرميٌّ    ورامٍ      ولا    كذِب    التّرقي    والتّدني
ولا    فيه    تسنّي   أيِّ   ظرفٍ      لراكبه     ولا    حِيَل    التَّسَني
ولا    لغو   المُداجى   والمُداجَى      ولا   صفة   الطفور  ولا  التأني
وليس     عليه    أبواقٌ    تدوّي      ولا    ورقٌ   بأم   الحبر   يزني

*              *              *

إليك    وصلت    ياأنقى   وأهنا      بلا     زغرودةٍ     وبلا     مُهنِّ
حملتُ   براءة   العشب   المُندَّى      وجئت    مخلِّفاً    للفار    سِجني

*              *              *

لماذا     لاتصدِّق    مَن    تراهُ؟      أتأسف  أم  تخاف  عليك  أجني؟
أتخشى   وحْلَ   أحذية  السُّكارى      وتنسبه    إلى   عَرَقي   وعجني
لقد   كانوا   هناك  قذى  طريقي      أنابيب    الفحيح    إلى    مَكَنّي
أُلاقي   جبنهم   مِن   غير  بحثٍ      ولايلقون    بعد   البحث   جُبني
أتحسبُ    أن    هاتيك   الأفاعي      ستتبعني،   تخون   هنا  وتُخني؟
بعيدٌ    أنت   عن   فمها،   وأمّا      أنا   ماجئت   أنشد   صفو  أمني
فما  وصَّت  (لميسٌ)  بي  مُجيراً      ولا   قالت:  أخاف  عليك  يابْني
ولا   باهت   كتلك:  نجا  عيالي      لأني  صنت  (تبري  تحت تِبني)
(لميس)  اقني  بنيكِ،  صهٍ (ثريّا)      فَأمَّ   البَيْضِ  تعرف  كيف  تَقني
لهذا    قلت:    يامجهول   خذني      وسنّي   السيف   ياأخطار   سِنّي
أأستجديك     تحصيناً    وحصناً      وقد  كان  السُّعار  هناك  حصني
لنا     فوق    التحدّي    والتوقّي      همومٌ    لاتراها    الريح   تحني

*              *              *

لماذا    تستزيد   مِن   اختباري؟      أما   أهرقتُ   بين   يديك  دنّي؟
أحتى   أنت   تهجس   أنّ  خلفي      يداً،  أو  أن  أمراً  تحت  ضِبني

*              *              *

أفصِّل  مذ  نويت،  عزمت أَخفى      وأشجَى  مِن  زوايا  كهف حُزني
فما  أخبرت  صبحاً  عن  مرامي      ولاتمتمتُ     للمصباح:    إنّي..
ولا     ناديت:    ياقلقي    أقلني      ويا     عكّاز    تسويفي    أعِنّي

*              *              *

فلم    أعهد    إلى   عمّي   بأمّي      ولابأبي   إلى   صهري   وخِدني
ولا   استودعت   مكتبتي  صديقاً      ولا    ودَّعت    نافذتي   وركني
ولا   تلك   التي   قالت:  أطعني      وخذ  كوزين  مِن  عسلي وسمني
أراك    مسافراً؟   فأجبت:   كلاّ      وما    كانت    وأختيها    مجنّي

*              *              *

سريتُ  إليكَ  تحت  قميص  غيمٍ      وحيداً     لاأعِنُّ     ولا    أُعَنِّي
تصوَّر،  ما  اصحطبت  ولا كتاباً      سوى    تعليقةٍ    علقت   بذهني
ولا  أزجَى فمي مِن موج صدري      سوى   وطَرٍ  إلى  إِنصات  أذني
فلم   أفعل   سوى  تقليب  أمري      وزجري   أذنَ   أذني:   لاتطنّي
وإلجامي    خيالاً،    قال   لوني      نبيذيٌّ،     وطيفاً    قال:    بُنّي
وهمسي    للعواصف:    لاتنامي      وياتلك      الرُّبى      لاتطمئني
وياجَرَس    الخطورة    لاتجمجم      فإن   أغفى،   فيا   أجداث  رِنّي

*              *              *

فقالت    لي    العشيَّةُ:   لاتخفهم      على   مسراك  قد  أسبلت  جفني
وألبستُ     القناديل     السواهي      قميصاً    مستطيلاً    مِن   دُجُنّي
إذا   استسماك   حرّاس   المواني      فأسكت (عامراً) وارطن كـ(سدني)

*              *              *

وكالبرق    ارتحلت   بلا   جوازٍ      بلا   مِن   أين   أنت،  بلا  تجنِّ
ولم  أركض  ك(عنترة بن عبسٍ)      ولا    كالغصن   مجنون   التثنّي
لأني   جئت   مِن  عشرين  قرناً      وما   أشفت   على  السِّتِّين  سِنّي

*              *              *

أتحتُك    يابسيطةُ    قرن   ثورٍ؟      قرون  الدهر  فوقي  أين  قرني؟
فقالت:   ياسحاب   أُريد   غيري      أجابتها:    وماءً    غير    مُزني
لِما   تبغين   أرضاً  منكِ  أفضَى      ألا   تدري   لما   يابعض  قُطني
لمن  ظهري،  وحصَّة مَن جبيني      لمن صدري، لمن قدمي وبطني؟؟
ومَن   أزواج   أزواجي  أتدري؟      ومَنْهُم  سادتي،  مَن أهلِ عهني!!
أما    قالت    لجدِّك    أمُّ   أمي:      هنا  جسدي  وذا  سهلي وحَزْني!
أسائلها      وتسألني      وأجري      أُداني    كل    بُعدٍ   منكَ   يُدني
فأحياناً    أسابق    نبض    قلبي      وأحياناً    أنوء    بحَمل    متني
فأرجو     رحلتي:    لاتستطيلي      وأدعو      قامتي:     لاتِرجحنّي

*              *              *

تأكدَّ،    مارأى   شَبحي   غرابٌ      ولا   لَمسَ   الذُباب  غبار  ذقني
ولا  خالت  ديوك  الفجر  وجهي      ولا  استرق  النسيم  أريج  لحني
ولانَبحتْ   خطاي   (بنو  كليبٍ)      ولا  اشتمَّت  قميصي (آل حسني)

*              *              *

مرقتُ   على  تخلُّف  أهل  خلفي      فبرِّئني      مُحقّاً     أو     أَدِنّي
بلغتُ   حماك   مِن   شوقي  إليهِ      كأني     كنت    أحملُه    بُردني
فخذ   بيدي:  لعلّي   الآن  أدري      وتدري  أنت  كيف  غبنتُ غَبني
وقل  لي:  عِم  صباحاً  أو  مساءً      وأفعم   بالبشاشة  جوف  صحني

*              *              *

أجبني  كيف  شئت:  هل  الْتَقينا      أكنتُ    أنا    المُمنَّى    والمُمنِّي
أما   لوَّحتَ  لي  وهديتَ  سَيري      فأتعبتُ   المدى   ودفنتُ  دفني!!
خلعت  على  الطريق إليك أصلي      وأغلق    بائع   الأنساب   رهني

*              *              *

ترى   أرتدُّ!  كلاّ  سوف  أمضي      وأنت  معي رضيع يدي وحضني
تبنّيتَ   اغترابي،   عدت  طفلي      تجاوزنا       الأبوّة      والتَّبَني
قبيل    الآن   كنا   اثنين   شكلاً      فصرنا     الآن    كلاً،    لايُثنّي

عام 1988م