صنعاء والحلم والزمان



صنعاء والحلم والزمان
صنعاء   يا  أخت  القبور      ثوري   فإنك   لم  تثوري
حاولت      أن     تتقيئي      في   ليلة   عفن  العصور
وأردت   قبل  وسائل  ال      بنيان    تشييد    القصور
ونويت   في   تشرين  أن      تلدي    أعاجيب   الزهور

*           *          *

فدهاك      غزو     مثلما      يحكون  عن  يوم  النشور
أيد    كأيدي    الأخطبوط      وأوجه    مثل    الصخور
فتساقطت    شرفاتك   ال      نعسى   كأعشاش  الطيور
وانصب   إرهاب  المغول      من   البكور   إلى  البكور
وامتد    من    باب   إلى      باب     كغابات    النمور
حتى   رأى  “نقم”  ذراك      تخر     دامية     الظهور
ورأى  قلوبك  في الضحى      الأعمى  تفر  من الصدور
ورأى    خمائلك   الظليلة      يرتحلن     من    الجذور
هرب  الجدار  من  الجدار      هوى  النفور  على النفور

*           *          *

صنعاء  من  أين  الطريق      إلى  الرجوع  أو  العبور؟
ماذا    ترين؟   أتسبحين؟      أتعبرين     بلا    جسور؟
هل تسفرين على الشروق؟      أتخجلين    من   السفور؟
أتزاحمين     العالم     ال      مجنون؟  يا  بنت  الخدور
شهر،   وعدت  كما  أتيت      بلا    مكان    أو   شهور
تتنهدين      بلا      أسى      أو   تضحكين  بلا  سرور

*           *          *

صنعاء    ماذا    تشتهين؟      أتهدئين     لكي    تموري
تتوهجين     ولا     تعين      وتنطفين     بلا     شعور
كم   تحلمين   ولا   ترين      وتعتبين    على    الدهور
مازال    يخذلك    الزمان      فتبزغين    لكي   تغوري
يا  شمس  صنعاء الكسول      أما   بدا   لك  أن  تدوري

يوليو 1970م