أصيل من الحب



أصيل من الحب
قد كان لا يصحو ولا يروى      واليوم  لا  يسلو ولا يهوى
ينسى،  ولكن لم يزل ذاكراً      حبيبة،   كانت  له  السلوى

***

وكان إن مر اسمها أزهرت      في  قلبه  الأشواق  النجوى
وانثالث  الساعات من حلوه      أحلام   عشاق   بلا  مأوى
وكانت الحلوى لطفل الهوى      والآن..  لا خلا، ولا حلوى

***

وكان يشكو إن نأت أو دنت      لأنها    تستعذب   الشكوى
كانت  لديه  الكل  لا  مثلها      لا   قبلها   لا  بعدها  حوا
فأصبحت  واحدة  لا اسمها      أحلى  ولا  مجنونها  أغوى

***

يود  أن يهوى فيخبو الهوى      ويشتهي  ينسى  فلا  يقوى
فلم   يعد   في  حبه  صادقا     وليس  فيه  كاذب  الدعوى
أصيل حب يستعيد الضحى      وينطوي  في الليلة العشوى

19/2/1974م