شباك على كهانة الريح



شباك على كهانة الريح
أكنت  الدجى،  والآن  يدعونك الضحى      ترى  أين  أودعت  العكاكيز  واللحى؟
كأشياخ     ياجوجٍ    سريت    وبعدما      أشبتَ  غرابيب  الرؤى  جئت مُصبِحا
وكانت   لك  الأوجاع  مسرىً  ومهجعاً      فهل   ترتديها   الآن   ريشاً  ممدرحا؟
تأهَّبتَ   تبدو   غير   مَن  كنته،  فهل      تبدَّيت  –  مما  كنت – أصبى وأملحا؟
أيُبديك     تبديل     الجلابيب     ثانياً      وما  أثبت  الثاني  ولا  الأول  انمحى؟
أليس الضحى غيري، وهل أنت غيرُهُ؟      وأيكما   الثاني   مَن   الأول   انتحى؟
أما   كل   إصباحٍ  إلى  الليل  ينتمي؟      أمَن  أرَّخوا  “قيساً”  أضاعوا “الملوَّحا”؟
إذا   قلتَ   وافى   منك   ماباله  انثنى      إليك،   أدَوْرات   المواقيت   كالرحى؟
يخالكما   الرائي   (جحاً)   رابعاً   أتى      فمن  منكما  المسمار،  مَن  منكما جحا؟
تطاولْتَ     ليلاً    للخفافيش    مسرباً      تحولْتَ    صبحاً    للخفافيش   مسرحا

*                 *                 *

تكشَّفتَ   أغبى  مِن  شروقي  وعتمتي      سماعي  يرى  للصوت  عشرين ملمحا
وهل  ينظر  المصغي  ملامح  صوتهِ؟      أما   آن   دوري  كي  أقول  وتشرحا؟

*                 *                 *

خفافيش هذا الوقت – يابْني – هي التي      تصوغ   لها  الأوقات  أدجى  وأوضحا
وتحتلُّ     أدراج    القلوب    ولاتعي      فتستعمل    الأجفان    ملهىً   ومسبحا
تحيل   الشظايا   حولها  نصف  أعينٍ      وترخي  عليها  الشمس  شَعراً  مسرّحا
لها  في الضحى ليلٌ موشّىً وفي الدجى      صباحٌ  كسور  السجن أصحو وماصحا
أليس  الضحى المجلوب أدفنَ للضحى؟      أليس   الدجى  المصنوع  لليل  أذبحا؟

*                 *                 *

ألا    تجتلي   تلك   القناديل   تزدهي      كما   يشتهي   عِيّ   اللسان   التبجُّحا؟
وترنو      كأميٍّ      تَوظَّف     كاتباً      تُنقِّح     في    وجهي    كتاباً    منقَّحا

*                 *                 *

ألست   تراها   في   حُلاها   كمومسٍ      تجارية    الإِيماض    تغري   لتربحا؟
تعاف     البيوت     الواطيات    لأنها      أعفُّ   يداً   من   أن   تَلصَّ   لتمنحا
إلى     كل     جلاّدٍ     تمدُّ    شفاهها      فيوحي    إليها    أن   تعضّ   وتلفحا
وتَهدي   كلاباً   طوَّرت   مِن   نُباحها      وآخت      بدائييِّن     أدنى     وأنبَحا
على   الشعب   عيناها   وفحمة   قلبها      تحابي   على  السفّاح  مَن  كان  أسفحا

*                 *                 *

تُريك   نهاراً   أصفراً،  تنهش  الدجى      فيسري     كزنجيٍّ     يدبُ    مجرَّحا
وتُبدي     لك    التلفاز    شيئاً    كأنَّهُ      رمادٌ    تشاكى   أو   ضريحٌ   تنحنحا
فطنتُ    لماذا   أنت   تجري   مقوّساً      ومابال    بستان    المجرّات    صوَّحا
أحسك     محنيّاً،     أأنت    تحسُّني؟      أنوء      بأثقالي      وحيداً     مقرَّحا
أليس    الذي    تطهوه    أتراحُ   قلبهِ      يصافي   الذي   يلقاه  أشجى  وأترحا؟

*                 *                 *

ترى   كل  وقت  صنعةً،  بل  بضاعةً      وأخشى    عليه    أن   يبور   فيُمسَحا
وألمح   مِن   تحت  التزاويق  والحُلى      عجيناً     بأنياب     الأفاعي     مُلقَّحا
وهذي   النوادي   والدكّاكين   والكوى      كمغصوصةٍ    سكرى   تغنِّي   موشَّحا

*                 *                 *

فقد   يلمع   التمويه   في   أي   منظرٍ      ولكن  يُرى  في  الناس  أزرى  وأكلحا
أليس   نظيف   الكف   كالزهر   مابهِ      سواه  –  خبيث  الكف  يُطلى ليمرحا؟

*                 *                 *

أما  هان  مَن  لايقبل  البيع؟ – راضهُ      محبوه    حتى   صار   للبيع   أصلحا
رأوا   وجهه   تحت  الشحوب  فركّبوا      له   في   مكان   الوجه   باباً  مصفَّحا
لأن    اعتياد    السوء   سهلٌ   وأهلهُ      كثيرٌ،    ترى   الأنقى   أقل   وأرجحا
إذا  قِسْتَ  بالأموال  والمنصب  الورى      فسوف   ترى   الأعلى   أحطَّ  وأنجحا

*                 *                 *

تريد   مداراً   غير   هذا؟  وهل  أرى      مداراً     فأدعوه     كسيحاً    فأكسحا؟
خوى  كل  شيءٍ  مِن  مسمّاه،  لا الذي      تسمّى  الدجى أغفى ولا الصبح أصبحا

*                 *                 *

لقد   كنتَ   مشكوّاً   كوقتٍ  –  أملتني      إلى   حزبك   المشبوه  عضواً  مرشَّحاً
وثوَّرني     كون    الخيانات    ترتقي      وتبتاع    مِن   سوق   النِّفاق   التمدُّحا
لهذا     اتفقنا    بعد    طول    تجادلٍ      وصلنا  إلى  الغَور  الذي جاش أصرحا
ألم   يبق   سرٌ   فيك   أرجو   منالَهُ؟      تعرّى  الذي  تبغي  له  الفضح أفضحا

*                 *                 *

أقُلنا   الضروري   الذي  قالنا؟  –  إذا      أنمناهُ     فينا    لحظةً    هبَّ    أفدحا
علينا    إذا    قلنا    جَرحنا    لنشْتفي      ونُشفي  –  أجلُّ  القول  ما كان أجرحا
على   وجه   أُم   الريح  ننشقُّ  شُرفةً      تشمُّ    كهاناتٍ    مِن   الريح   أروَحا
أطلنا    تشاكينا    –   وطوَّل   غيرُنا      وكان الغموض الراعف الصمت أفصحا

*                 *                 *

أكان  زمانٌ  عكس  هذا  –  هل  الذي      لحاه   قديماً   شام   أو  شمَّ  مَن  لحا؟
ستدعوه     تأريخاً     وأدعوه    مِدفناً      يُقلّب      ساقيه     لجنبيه     مطرحا

*                 *                 *

زمان     التقاويم     التي     تكتبونها      مكانٌ    دحاه   الحبر   واحتل   مادَحا
وهذي   الأسامي؛   حِقبةٌ،  أشهرٌ،  غدٌ      ككل   مُسمّىً  –  ترتجي  أن  تُصحَّحا

*                 *                 *

أتدري    كلانا    دائبٌ    نحو   غايةٍ      تَرى    أيُّنا    أهدى    إليها   وأكدحا؟
إليك   يدي،   نرمي   بنا   كلَّ   بقعةٍ      وننهدُّ    حفراً   عن   صباها   لتفرحا
مِن  البدء  نأتي  أو  إلى  البدء  ننثني      نَحولُ   نجوماً   تنظر  الأرض  أفسحا
كتاباً    كعشق    الضوء   يقرأ   نفسَهُ      ويُغصن     أعياداً     ويَهمي    تفتُّحا

عام  1987م