حوارية الرصيف “ج”

حوارية الرصيف”ج”
يمضي     لفيف..     ويليه     لفيف      وأنت   ثاوٍ   ها   هنا   يا   iiرصيف
تستعرض       الأطوار      مستنكراً      ومبدياً    صبر    الحياد    iiالحصيف
تستقرىء    الأقدام   هل   أنت   iiمن      قراءة     الأوجاع    مضنىً    أسيف

*                 *                ii*

–   أنوء   بالعبء   المضاف   iiالذي      يضيف      يومياً      إليه     iiرديف
كيف   ترى   الأحزان   من   iiتحتها؟      كما    يرى   بالسمع   قلب   iiالكفيف
أشم     قلب    السوق    من    iiساقه      أعي     لنيات    المواني    iiصريف
أحس      ما     تطوي     iiكواليسهم      يلوح     لي     كل    قناع    iiخفيف
أعيا..   لماذا..   تلك   ملأى،   iiوذي      جوعى..   وذا   فخم..  وهذا  iiنحيف
هذي       كشيخ       ماله       iiلحية      هذا     كأنثى    ذات    ذقنٍ    نتيف
ذاك        الذي       يقتاد       iiسيارة      مثل   الذي   يستاق   جحشاً  iiعجيف
أتلو       نزيفاً       ذاهباً      iiعائداً      إلى    متى    أتلو    كتاباً    iiنزيف؟
من   أين   تأتي   كل   هذه   الخطى؟      من   أين   يعلو   كل  هذا  iiالعزيف؟

*                 *                ii*

من   حيث  لا  تدري  مرايا  الضحى      ولا     تجاعيد     المساء     الشفيف
يشقيك      رعب      نابغي      وما      شببت    يوماً    بسقوط    iiالنصيف!

*                 *                ii*

على    سرير    من    دمي   iiأرتمي      والدمع    من    قلبي    إليه   iiذريف
أنوح   صمتاً..   أرهف   السمع،  iiلا      يحس     إنصاتي    لخقتي    iiهفيف

*                 *                ii*

من      طينة     البؤس     وأحجاره      نشأت      للعانين     أوفى     iiحليف
تريد      تمشي      مثلهم؟      iiإنني      أقوى   على   حمل   الزحام  iiالكثيف
كل    الذي    فوقي    شبيهي    iiفلو      أصبحت   ذا   رجلين  ماذا  iiأضيف؟!
أود    أني   فوق   ”   لحج”   iiندى      أو   أنني   نهر   ببيت   ”  الذفيف”
أريد       وضعاً       ثانياً       إنما      رأسي   إلى  عرقوب  رجلي  iiكتيف

*                 *                ii*

من   ذا   تنادي   ها   هنا؟  هل  iiدنا      من  خلف  هذا  الجدب فصل iiوريف؟!
ألا     ترى     أولئك    الشقر    iiكم      أدموا  جنى  صيفٍ  وأضموا iiخريف!
لأنهم      يحوون     أعتى     القوى      ويملك    العجز    الضمير   iiالعفيف!

*                 *                ii*

هل   تكره   الاغراب؟:  فتش  iiمعي      أقدامهم،   عن   لون   وجهي  iiالأليف
كانوا    فرادى    فنموا..   كم   iiأتت      أعتى    رياح    من    نسيم   iiلطيف
هاتيك         صهيونية        iiزوجها      –   كما  تسميه-  ”  كإدوارد”  iiهيف
أزواج    (    نيكا)    تسعة،   iiأختها      لها   إلى   العشرين   كلب   iiوصيف
يمشون   مثل   الناس..   لكن   iiأرى      قلوبهم   في   كل   قلبٍ   ”  iiكنيف”
تقيأ       الدولار       فيهم      iiلكي      يعاكسوا      كل     مرامٍ     iiشريف
يردون    أنقى   الناس   كي   iiيأمنوا      وكي    يجودوا..   يقتلون   iiالرغيف
يبنون     مستشفىً     لكي    iiيفتحوا      مليون   قبرٍ..   أي   غزوٍ  iiطريف؟!
جاؤوا    يضحون    بأهل    iiالحمى      وهم    ضحايا    كل   قصرٍ   iiمنيف
هل    جرمهم    يعزى    iiلأسيادهم؟:      تقبلوا     تكليفهم..     يا    iiسخيف!!
هم      قرروا،     أسيادهم     دبروا      للعنف    طابوراً    خبيراً    iiعنيف!
عدوان   (بيجن)   قلب  (  iiريجن)كما      أن  هوى ( المنصور) شدقا ( iiسديف)

*                 *                ii*

هل   أدمن   الشعب   العدا   أو  iiسها      عنهم فأمسى الضيف، وهو المضيف؟!
قل:      ظنهم     جاؤوا     iiلتطويره      فما     تبدى    خائفاً    أو    iiمخيف
ألا    تراهم    طوروا؟:    iiطوروا..      لكن  سوى  المجدي  وغير iiالنظيف!!
قد    كنت    ثوراً    حارثاً    iiناطحاً      وحين   جاؤوا   صرت  كبشاً  iiعليف
تظنهم       رقوك؟      لكن      إلى      أدنى..    أتدعوه    سقوطاً    iiظريف

*                 *                ii*

اليوم    نفط    (    الجوف)   iiناداهم      وهل  دعاهم أمس ملح ( الصليف) ii؟!
جاؤوا     بلا     داعٍ    بلا    iiدعوةٍ      هم    المنادى    والمنادي   iiاللهيف!!

*                 *                ii*

أنسوا    رؤى   (   صنعا)   iiبساتينها      نفوا   عن   الريف  الشذى  iiوالرفيف
حلوا  محل  الأرض.. طالوا.. iiخصوا      في    كل    برقٍ   شهوات   الوكيف
تأسمتت      كل      المجاني     iiهنا      أضحى  (  ونيتاً)  ( ريم وادي iiثقيف)
لأنهم    –   كي   يفرخوا-   iiأوطنوا      فحيح     أيديهم     مكان     iiالحفيف

*                 *                ii*

هل     هذه     يا    صاحبي    iiحالة      لها   نقيض؟..  ليس  حدسي  iiرهيف
أخاف   أن   يرقوا   إلى   أن   iiيروا      إنزال   قرص  الشمس  جهداً  iiطفيف
لكن     لماذا     يبطىء    iiالمرتجى؟      لأن   عكس   الشوق   يأتي  iiزهيف!

*                 *                ii*

الدهر      أدوار..     أتدري     iiمتى      سيضعف  الأقوى  ليقوى  iiالضعيف؟:
أنت    الذي    رددت:    بعد   iiالشتا      صيف،  ولكن  كيف أشتى المصيف؟!
الآن،    قل   لي   أنت:   ماذا   iiيلي      هذا؟   ألا   تدري   بأني   iiرصيف؟!

*                 *                ii*
1983م