أنسى أن أموت



أنسى أن أموت
تمتصني   أمواج   هذا  الليل  في  شرهٍ  صَموت
وتعيد  ما  بدأت..  وتنوي  أن  تفوت  ولا  تفوت
فتثير   أوجاعي   وترغمني  على  وجع  السكوت
وتقول  لي:  مت  أيها  الذاوي… فأنسى أن أموت
*                       *                      *
لكن  في  صدري  دجى  الموتى  وأحزان البيوت
ونشيج  أيتامٍ  …  بلا  مأوى…  بلا  ماء  وقوت
وكآبة    الغيم    الشتائي    وارتجاف   العنكبوت
وأسى  بلا  اسم..  واختناقات  بلا  اسم  أو نعوت
*                       *                      *
من  ذا  هنا؟ غير ازدحام الطين يهمس أو يصوت
غير الفراغ المنحني.. يذوي .. يصر على الثبوت
وتعبّهُ    الآحاد    والجمعُ    العوانسُ   والسبوت
ودم   الخُطى   والأعين  الملأى  بأشلاء  الكبوت
*                       *                      *
من ذا هنا؟ غير الأسامي الصفر تصرخ في خفوت
غير    انهيار   الآدمية…   وارتفاع   (البنكنوت)
وحدي  ألوك  صدى الرياح وأرتدي عري الخبوت
القاهرة                                   1971م.