صبوة



صبوة
دكتورة    الأطفال   إني   هنا      من  يوم  ميلادي  بلا مرضعه
عندي  عصافير  الهوى تجتدي      حنان   هذي   الكرمة  الطيعه
وربما      استكذبتِني      إنما      من أين لي… أن أحرق الأقنعه
ترينني    كهلاً   وفي   داخلي      من   التصابي   صبية   أربعه
مجاعة  الخمسين  في  أضلعي      طفولة   أعتى   من   الزوبعه
خلف   اتزاني   مائج  صاخب      سفينة      نارية      الأشرعه

*             *            *

دكتورة     الأطفال    لاتبعدي      عني   وعن  مأساتي  الموجعه
لقد   زرعتُ  الحب…  لكنني      ماذقت   إلاّ   حنظل  المزرعه
عمري  بلا ماضٍ… ومستقبلي      كأمسيات     الغابة    المفزعه

23 يناير1970م