اعتيادان



اعتيادان
حان  لي  أن  أطيق عنك ابتعادا      والتهابي     سيستحيل     رمادا
وتجيئين      تسألين      كلهفى      عن   غيابي،   وتدعين  السهادا
وتقولين:   أين   أنت؟   أتنسى؟      وتعيدين     لي    زماناً    مبادا

*              *             *

أو   ما   كنتُ   أغتلي  وأرجي      قطرات،      فتبذلين      اتقادا؟
تزرعين الوعود في جدب عمري      وتدسين   في   البذور   الجرادا

*              *             *

كان   لابد   أن   أقول:   وداعاً      وبرغمي   لا   أستطيع   ارتدادا
غير   أني   أود   أن  لا  تظني      إنني   خنت   أو  أسأت  اعتقادا

*              *             *

ربما    تزعمين    أن   ابتعادي      عنك  أدنى  (رضية) أو (سعادا)
أو  تقولين:  إن  جوع  احتراقي      عند  أخرى  لاقى  جنى وابترادا
أطمئني…   لدي   غير  التسلي      ما   أعادي   من  أجله  وأعادى

*              *             *

قد   أنادي   نداء  (قيسٍ)  ولكن      كل  (قيس)  وكل (لبنى) المنادى
لي  نصيبي  من  التفاهات، لكن      لن  تريني…  أريد  منها ازديادا

*              *             *

لم  أكن  (شهريار)  لكن  تمادت      عشرة  صورتك  لي  (شهرزادا)
كان   حبي   لك   اعتياداً  وإلفاً      وسأنساك       إلفة      واعتيادا