في الغرفة الصرعى

في الغرفة الصرعى
موقع الشاعر الكبير الأستاذ عبدالله البردوني

ديوان وجوه دخانية في مرايا الليل >  في الغرفة الصرعى

شيء بعيني جدار الحزن يلتمع
يهم، يخبر عن شيء، ويتمنع

يريد يصرخ، ينبي عن مفاجأة
لكنه قبل بدء الصوت، ينقطع

يغوص يبحث في عينيه عن فمه
تغوص عيناه فيه، يقتفي، يدع

عمَ يفتش؟ لا يدري، يضيع هنا
يقوم يبحث عنه، وهو مضطجع

يومي إلى السقف، تسترخي أنامله
تمتد كالدود، كالأجراس تنزرع

* * *
من أين يا باب يأتي الرعب؟ تلمحه
من أي زاوية، يعشوشب الوجع؟

يمشي على فمه،هذا السكون،على
أطراف أرجله، يهوي ويرتفع

يصفر كالسل، يهمي من عباءته
ينحل كالقش كالأسماك يجتمع

كمومس، باغت البوليس مرقدها
كمقبلين على أشلائهم، رجعوا

كميتين، يمدون الأكف إلى
موت جديد يمني، وهو يبتلع

* * *
الصمت يسقط، كالأحجار باردة
على الزوايا، ولا يشعرن ما يقع

تصغي إلى بعضها الجدران، واجفة
تئن تحمر، كالقتلى وتمتقع

* * *
في هذه الغرفة الصرعى،أسى قلق
يطول كالعوسج النامي ويتسع

الحزن يحزن، من فوضى غرابته
فيها ويفزع، من تهويشه الفزع

(ديسمبر 1975)