أم الكرم



أم الكرم
نشوة    النور    وأحلام   الجنان      وشذا   الأنسام   والجو   الجماني
رقصت  في  الروضة  الغنّا  كما      ترقص  الحور  على شدو المثاني
وصبت    معجزة    الحسن   بها      صبوة  السّكر  بأعطاف  الغواني
بلدة   الفن   و”أم   الكرم”   في      حضنها  الحاني  صبت  أم الدنان
نسق    الفن    حواشي    كرمها      فتعانقن     على    بعد    المكان
وطلى    بهجتها    صفو   الندى      والصباح   الطفل   وردي  البنان
والعناقيد       على      أغصانها      كالنهود     العاطفيات    الحواني
وتدلت    كالقروط   البيض   من      أذن    الغيد   المليحات   الحسان

*              *            *

روضة      فوحاء      فردوسية      تلد     اللذات    آناً    بعد    آن
كلها     راح     وروح     عبق      وظلال    وتثني    غصن    بان
وزهور    تبعث    العطر    كما      تبعث   السكر   العناقيد   الدواني
تفرش     الجو    جمالاً    وشذاً      والثرى  ظلاً  ندي  العطف هاني

*               *              *

الهوى   الممراح   فيها   والصبا      وحوار   الوصل   فيها  والتداني
وفنون    الحسن    فيها    والغنا      مهرجان   يرتمي   في   مهرجان
والعصافير      على     أدواحها      كالقياثير    على    أيدي   القيان
تسكب    اللحن   على   مرقصها      فتوشي    الجو   رقصاً   وأغاني
وكأن    النهر    في    أحضانها      شاعر     ذوبه    فرط    الحنان
ومحب    كلما    ناجى    الهوى      طلسمت  نجواه “فوضاء” الزمان
فتخال    النهر    محموم    الغنا      مطرباً    هيمان   معقود   اللسان
وكأن    الروضة    الغنا    على      مائه  فجر  الهوى  طفل  الأماني

*              *              *

بلد      توحي     مجاليه     إلى      مزهر    الفنان   أبكار   المعاني
قلت     للشعر     وقد     ساجله      نغم     الفن    وسحر    الإفتنان
أتراه     سرق    الفردوس    أم      هو فردوس بحضن الأرض ثاني.