عن الموقع

نظراً لما يمثله شاعر اليمن الكبير عبدالله البردوني من قامة وطنية أدبية وفكرية وثقافية سامقة، وكأحد أبرز الشعراء العرب في العصر الحديث، من خلال ما قدمه من أعمال شعرية وفكرية عبقرية خالدة.

وحرصاً على توفير جميع أعمال البردوني وتوثيقها بصورة خالية من الأخطاء والنواقص والتشوهات التي ترافق بعض قصائده المتداولة.

واستشعاراً لحاجة القارئ اليمني والعربي وعموم المهتمين، إلى موقع متخصص بأعمال البردوني.

نظراً لكل ذلك، جاء مشروع إطلاق موقع الشاعر الكبير عبدالله البردوني، برعاية مركز نشوان الحميري للدراسات والإعلام تزامناً مع الذكرى الـ21 لرحيل الشاعر الكبير.

ونتيجة لجهود كبيرة من عدد من الإعلاميين والشعراء المهتمين، استمرت نحو 40 يوماً من العمل المتواصل، أطلق هذا الموقع في الـ27 من أغسطس/آب 2020، وهو تصميم وتطوير الصحفي والمهندس رياض علي الأحمدي، مدير موقع سنان ويب لتطوير المواقع.

ويضم الموقع في نسخته الأولية، كافة أعمال البردوني الشعرية، بالإضافة إلى العديد من التسجيلات المصورة، بين مقابلات تلفزيونية وأمسيات وتسجيلات ألقاء قصائد، إلى جانب العديد من الدراسات والمقالات، والتي كان بعضها قد نشر سابقاً على موقع تابع لوزارة الثقافة اختفى من شبكة الانترنت.

ويوضح رياض الأحمدي أن الموقع الذي يأتي وفق أحدث المواصفات التقنية، سيخضع لتحديث وتطوير مكثفين، خلال الفترة المقبلة، يشمل معالجة أية أخطاء طباعية وفنية في النصوص واستكمال إضافة بعض الهوامش والمقدمات لبعض القصائد، بالإضافة إلى توفير قسم الإصدارات الفكرية للشاعر البردوني. علما أن الموقع متوفر أيضا على نسخة خاصة بمتصفحي الموبايل.

وسيعمل الموقع على توثيق كافة المقابلات والتسجيلات المصورة للشاعر البردوني، في قناة خاصة تابعة للموقع. بالإضافة إلى تحديث قائمة الدراسات بمجموعة من الدراسات والكتابات والتي نشرت على مدى أكثر من عقدين، في وسائل إعلام ومراكز دراسات ومؤسسات ذات صلة، محلياً وعربياً ودولياً.

ودعا مركز نشوان الحميري للدراسات والإعلام، في المناسبة، كافة المهتمين، ومحبي البردوني، والجهات والمؤسسات ذات الصلة، إلى الإسهام في هذا العمل، من خلال التنبيه على أية أخطاء طباعية، وإرسال أية تسجيلات أو مقابلات فيديو أو صوت غير منشورة أو تلك المنشورة بدقة ضعيفة أو مجتزئة، ليتسنى توثيقها وإتاحتها لزوار الموقع.

ختاما يتقدم مركز نشوان الحميري وأسرة تحرير موقع البردوني، بجزيل الشكر لكل منٍ:

الصحفي والكاتب القدير سامي غالب – ناشر ورئيس تحرير أسبوعية النداء.
الشاعر والأديب الكبير: محمد القعود
الفنان التشكيلي: شهاب المقرمي – (صورة الغلاف)
الإعلامي: مراون عكروت.
قناة ألوانك على يوتيوب: منير العمري.
ولكل من أسهم وسيسهم في إطلاق وتطوير موقع البردوني.

والشكر الكبير لروح جوُاب العصور عبدالله البردوني الذي ملأ حياتنا بالدهشة والحضور.

رابط موقع الشاعر الكبير عبدالله البردوني:

الرئيسية