الليل الحزين



الليل الحزين
كئيب  بطيء  الخطا  مؤلم      يسير   إلى  حيث  لا  يعلم
ويسري  ويسري فلا ينتهي      سراه   ولا   نهجه  المظلم
وتنساب أشباحه في السكون      حيارى     بخيبتها    تحلم
هو  الليل في صمته ضجة      وفي    سره    عالم   أبكم
كأن   الصبابات   في  أفقه      تئن     فترتعش     الأنجم
حزين    غريق    بأحزانه      كئيب      بآلامه      مفعم
كأن   النجوم  على  صدره      جراح   يلوح   عليها  الدم

***

هو  الليل  يطوي  بأعطافه      قلوباً     بأشواقها    تضرم
تساهره   أعين   الساهرين      وتقتات     أحلامه    النوم
ويشكو   إلى   جوه  عاشق      ويشدو   على  صمته  ملهم
يناجي  المعنى  المعني  به      ويهفو  إلى  المغرم  المغرم
ويبتهج   القصر  في  ظله      وينتحب   الكوخ   والمعدم
ففيه    التآويه   والأغنيات      وفي  طيه  العرس  والمأتم
وفي صدره سر هذا الوجود      فماذا    يذيع   وما   يكتم؟