ثُوّار .. والذين كانوا



ثُوّار .. والذين كانوا
أحين   أنْضَجَ   هذا  العصرُ  أَعْصارا      قُدْتُمْ    إليه    عن   الثُوّار   (أثْوارا)!
كيف  انتخبتم  لهُ  –  إن  رام – تنقيهٌ      مَنْ    كان   يحتاج   حَرّاثاً   وجزّارا!
أُبغيةُ  الشعب  في  التغيير  أن تضعوا      مكان  أعلى  رؤوس  العصر  أحجارا!
أو   أن   تولُّوا  عصافير  النّقار  على      هذا   الذي   قلَّب   التسعين   أطوارا!
وارتاد    فاعتصر    الأزمانَ    مكتبةْ      واستجمع   الشُّهبَ   في  كفّيه  منظارا
وقدَّس     العَرَق    المهدورَ    معتزماً      أن   لايُبقّي   بظهر   الأرض   هدّارا

***

أعندما     أينعت     أجنى     تجاربِهِ      وصَّيتُمُ     بحكيم     الحُكم    قُصَّارا!
إن  كنتُمُ  بعض  من  ربّى فكيف يرى      كرومَ    كفَّيه    (يَنبوتاً)   و(صُبَّارا)؟

***

لأنكمْ      غيرُ      أكفاءٍ     لثورته..      أجْهدتُمُ      فيه      أنياباً     وأظفارا
تحسونَ    أنخابه    في    كل   مأدبة      وعن     نواظره    تطوون    أسرارا
لأنكم      مابنيتم،      قام      باسمكمُ      مَنْ  يهدم  الدار  ينفي  مَنْ  بنى الدارا
وكلما    اختار    شعبٌ   وجهَ   غايته      أرْكبتُمُ     كتفيه     عكس    مااختارا
وافقتمُ    اليوم    أن    لايدّعي   أحدٌ      تعاكساً    بين    (باتستا)    و(جيفارا)
هل   مَنْ   تعرّى  لنار  العابثين  كمنْ      أبدى   عداوَتَهُ   للشعب   أو   وارى؟

***

هل   اتّفقتم   تجيئون   الشعوب   معاً      تُزعِّمون    عليها    الكلبَ    والفارا؟
على    لحاكمْ   يبول   العارُ   مبتهجاً      إذ  عاش  حتى  رأى  مَنْ يعشق العارا
أليس     علميَّة     التَّسْييس    عندكمُ      كمن     يتوِّج     بالمخمور    خمَّارا؟
هل  الشيوعيْ  أتى  المالي كما قصدتْ      محنيَّةُ    الظَّهر    والثديين    عطّارا؟
كِلا    النقيضين   كالأنقاض   فارتجلي      ياسرّة    الأرض    زلزالاً   وإعصارا
واستفتحي   عالماً   أنقى   يرفُّ  صباً      ويثمر    الثَّوَرات    الخضر    أبكارا

***

لن   تمنعوا   يا  أساطين  الوفاق  غداً      من   أن   يثور   وأن  ينصبَّ  أنهارا
مهما    اقتدرتم،    فما    عَطَّلْتمُ   فَلَكاً      ولا    أحلتمْ    محيّا   الشمس   دينارا

***

يامَنْ    هدمتم    بناءً    داس   هادمَهُ      هلاّ   أضفتم   إلى   الإعمار  إعمارا؟
يامَنْ    تحررتمُ   مِنْ   نضجِ   تجربةٍ      هل    تلك   حريَّةٌ   تحتاج   أحرارا؟
وياالذين      دعوناكم     على     ثقةٍ      رفاقَنَا    نصفُ    قرنٍ   أيُّنا   انهارا؟

***

معاً    بدأنا    وردّدنا   (الشِّعار)   معاً      يموت  مَنْ  خان  أو  والاه  أو  جارى
كنّا    كعقدٍ    ولكن    لم   يجدْ   عُنُقاً      صرنا   جناحين،   لكن   أيُّنا   طارا؟

***

ثرتمُ    وثُرنا،    فلمَّا    نلتُمُ    وطَراً      هدأتمُ،      وسهرنا     نحن     ثوّارا
أردتمُ    أن    تناموا    مرتوين   كما      شئنا   نبيت   عَطاشى   نرضع  النارا

***

حكمتمُ  الشعبَ،  نحن  الشعب  يحكمنا      حُبًّا،    ونعليه    فوق   الأمر   أمتارا
ولا    نُداجيه    كي   يختار   سلطتنا      بل  نبتغي  أن  يكون  الشعبُ  مختارا
تمسون   شبه   سلاطين،  نبيت  على      نصل الطوى، كي نلاقي الصبح أطهارا

***

أعن      تقدمكم     تبتم؟     نطمئنكم      بأنك      ماقطعتم      فيه      أشبارا
بل   قيل   لم   تدخلوه   أو  رأى  لكمُ      على    الطريق    إلى   مجراه   آثارا
ناموا  سنمضي  بلارُجْعى وسوف نرى      عنكمْ،    أتستغفرون    اليوم   غفّارا؟
وعندما    أصبح   الشطران   عاصمةً      مشطورة،  هل  رأت  في الدور ديّارا؟
ختمتمُ  الشوط  في  بدء  المسير،  وما      نزال    نجتاز    مضماراً    فمضمارا

***

نرمي    بأشباحنا    الأخطار    نلبسها      ليلاً   ونخلعها   في  الصبح  (أطمارا)
نصيح:    ياشوق   رشقْنا   ودُقَّ   بنا      في   كل  عرقٍ  من  التَّمويت  مسمارا

***

في   كل   سجنٍ   نفني،  في  منازلنا      نستقبل    المخبرين   الجُوفَ   زُوارا
أهلاً   وسهلاً   تشرَّفنا”  وكيف  جرى      هذا  التجافي،  لماذا،  ماالذي صارا؟!!

***

نسقيهُمُ    أي    شيء    غير   أدمعنا      يسقوننا    في    بريق   الودِّ   إنذارا!
:   مرَّت  ثمانون  شهراً  مِنْ  تخرُّجنا      معاً،  أما  زلتمُ  – كالأمس – أغمارا!؟
تردِّدون     الأناشيد     التي     منعوا      ولا      تكنُّون      للأستاذ      إكبارا
كُنا    نفضِّلُ    بشّاراً   على   (عُمَرٍ)      فتنسبون     إلى     (إنْجلزَ)     بشّارا
كنا    نعاكس    بعضاً   دون   معرفةٍ      كنتمْ    وكُنّا    بذاك   الوقت   أغرارا
أضحى (الغويْدي) وزيراً و(إبن عائشة)      محافظاً،    وعيال    (البوش)   تجّارا
تزوّج    الشيخ    نابُ   الدين   ثامنةً      أنتم    تزوجتمو   (صنعا)   و(عمّارا)
زوّجتمو  (بنت سُعدى) نجل (ذي يزنٍ)      وزوَّجوا     أُمَّهم     عشرين    عَهارا

***

يستقرئون        خفايانا،        دفاترنا      سرّاً،   ونقرؤهم   في   الجهر  أسفارا
وقد    نصادق   في   مكنون   أكثرهم      نقاوةً     ترتدي     شوكاً    وأوضارا
ولا      نقاوَم      سمساراً      لمهنتهِ      بل  الذي  سخَّر  ابن  الشعب  سمسارا

***

وإن     أجاد    لنا    الخُوَّان    مقتلةً      مُتنا    كما    داعب   التهويمُ   سُمَّارا
وإن    أعدّوا    لنا   جاراً   يحاصرنا      قلنا:    كبرنا   ملأنا   البيت   والجارا
وكلما     أبحرت     فينا     عيونهمو      أحسَّت    البحر   فيها   صار   بحّارا

***

ياكل   شوطٍ  تطاولْ،  لن  نقول  متى      ننهي،    ولاكم   قطعنا   منك   أمتارا
تمتد    نمتد،    نُصبي    كل    رابيةٍ      وندخل    المنحنى    والسَّفحَ    أفكارا
نحيل    كل   حصاة   شهوةً   وصبيً      نعبِّئُ     الرّيحَ     أشواقاً     وأشعارا
نَنْصبُّ   في   كل   تلٍّ   أعيناً  ومُنىً      نخضرُّ      أوديةً     ننهلُّ     أمطارا
نغور   في   الغور  كي  ترقى  مناكُبهُ      تحتلُّنا    الأرضُ    أوطاناً    وأوطارا
نجيش     فيها    قلوباً    كي    تقلِّبَنا      سِفْراً،     وتكتبَنا     دُوراً    وأشجارا
تزكو    بنا،   وبها   نزكو،   تصوِّبنا      للغيم      برقاً،     وللأمواج     تيّارا

***

مِنْ    هجسنا   تبدأ   التأريخ   نبدؤها      نُؤسْطِرُ    السَّفحَ    والبستان   والغارا
نصوغ     للعدم     الموجود    خاتمةً      نأتي   من   الغائب   المنشود   أخبارا

***

وقد    يمزِّقنا   غدرُ   الرّصاص   هنا      أو   ههنا،   فنروع   القتلَ   إصرارا
لأننا    ماولدنا    كي    نموت   سُدىً      بل   كي   نجمِّلَ   بعد  العمرِ  أعمارا

***

نَصفر  كالخوخ، كي نندى جنىً وشذىً      كالبذر    نُدفن،    كي    نمتد   إثمارا
لكي   نعي   أننا   نحيا،   نموت  كما      تفنى    الأهلَّةُ،   كي   تنساب   أقمارا
مِنْ   البكارات   نأتي   رافعين   على      جباهنا     الشعبَ    أعلاماً    وأقدارا