هو… وهي



هو… وهي
لاقيتها   وهي   تهواني  وأهواها      فما    أحيلى    تلاقينا   وأحلاها!
وما     ألذ     تدانيها    وأجملها      وما   أخف   تصابيها   وأصباها
فهي  الربيع  المغنى وهي بهجته      وهي  الحياة ومعنى الحب معناها
وإنها  في  ابتسامات  الصبا  قبلٌ      سكرى تفيض بأشهى السكر رباها
وفتنة  من  شباب  الحسن  رقمها      فنُ  الصَبا  وحوار  الحب  غناها
لاقيتها   وأغادير   الهوى   بفمي      تشدو  وتشدو  وتستوحي  محياها
غازلتها   فتغاضت  لحظة  ودنت      وعنونت  با بتسامات الرضا فاها

**            **           **