روح شاعر



روح شاعر
صافحتك   القلوب   قبل  النواظر      واستطارت   إلى   لقاك  الخواطر
وتلقاك     عالم     اليمن     الحر      كما     لاقت    النفوس    البشائر
وارتمى   يسكب   التراحيب   ألوا      ناً   كما   تسكب   اللحوم   القياثر
وتملت   نزولك   اليمن   الخضرا      ففاضت     بالأغنيات     الحناجر
وتنزلت     في    معاني    حماها      مثلما    ينزل    الشعاع   المحاجر
وهفا    الموطن    الكريم    يحيي      مشعل   العلم   في   سناك  الباهر
وتغلغلت    في    حناياه   كالإيمان      كالطهر    في    عفاف   الضمائر
كالمنى  في القلوب كالدم في الأبدان      كالسكر     في     دماغ    المعاقر
قد    تلقاك   موطني   ينثر   التر      حيب   في  راحتيك  نثر  الجواهر
وانتشى   من   شعاعك   العلم  لما      زرت  “دار  العلوم”  ياخير  زائر
وازدهي  الشعر  ينثر  النغم  الحل      و    كما   ينثر   الربيع   الأزاهر
قد رأى “موطني” بمرآك “مصراً”      منبت     الفن    والإبا    والعباقر
مصر   أم   الحجاز   واليمن   ال      سامي    وأم   الشآم   أم   الجزائر
وحدة   العرب   راية   في   رباها      ومنى   العرب  في  يديها  زواخر
شادها     الله     للعروبة     داراً      وابتناها      بنيّرات      الزواهر
بلدة     تنبت     العلوم    وأرض      تلد     المجد    والعلا    والمفاخر
نيلها    المستفيض    أنشودة   الله      على    مسمع    الليالي    العوابر
وحماها      كنانة      الله      تر      مي  في  وجوه العدا السهام الثوائر

****

يابن   مصر   التي   تلاقت  عليها      شيم   العرب   والنفوس   الحرائر
علمك  العلم  ينشر  الدين في الدنيا      كما     تنشر     الشعاع    المنائر
وتجوب  الشعوب في خدمة الإسلام      والحق      وارتباط      الأواصر
إيه   عزام  أنت  وعي  من  النيل      إلى    العرب    تستثير   المشاعر
وسفير     تشيد    الوحدة    الشما      وتستنهض    السنا   في   البصائر
وتنادي    البلاد    للإتحاد    الحر      والاتحاد        أقوى       مناصر
إن    في   وحدة   العروبة   مجداً      خالداً    ثائراً    على    كل   ثائر
إنما     العرب     أمة     وحدتها      لغة    الضاد    والدما   والعناصر
إنما   العرب   أمة   هزت   الدنيا      وشقت   سود   الخطوب   العواكر
إن  للعرب  غابراً  داس “كسرى”      وتمشى   على   رؤوس   القياصر
فاستمدي   يا  أمتي  من  سنا  الما      ضي  معاليك واعمري خير حاضر
يأنف    المجد   أن   يلاقي   بنيه      في  يدي  غاصب  وفي  كف آسر
فاطمحي   أمتي   إلى   كل   مجد      وانهضي   نهضة   الصباح  الباكر
يا   سفير   التضامن   الحر  غنت      سعيك    الحر   أمنياتي   الشواعر
وتلاشت  على هوى العرب روحي      نغماً     ملهم     الغنا    والمزاهر
ونشيداً    أفرغت   فيه   أحاسيسي      وذاتي       وخافقي      والسرائر
فتلقى   يا   شاعر   النيل   شعري      فهو  شعر  عنوانه “روح شاعر”.